مؤتمر الشعب: نستقبل نوروز هذا العام بفرح الانتصار العظيم في غاري

حيا مؤتمر الشعب (KONGRA GEL) مقاومة ونضال الشعب بمناسبة نوروز، وأشار إلى أن نوروز وسيلة للرفع من وتيرة حملة "حان وقت الحرية"، منوهاً بأنهم يستقبلون نوروز هذا العام بفرح الانتصار الكبير في غاري.

وجاء في نص الرسالة الصادرة من قبل الرئاسة المشتركة لمؤتمر الشعب (KONGRA GEL) بمناسبة نوروز 2021 "نهنئ القائد عبدالله أوجلان بمناسبة عيد النوروز ونبارك لجميع معتقلي الرأي وشعب كردستان وشعب الشرق الأوسط وجميع الرفاق الذين يحمون شعوبهم وبلدهم على الجبهات المختلفة ".

وتابعت الرسالة: " بمناسبة عيد نوروز هذا العام، نحيي ذكرى الشهداء الرفيق مظلوم دوغان ، وسما ، وزكية ، وحسان ، وروناهي ، وبيريفان ، وشهداء نوروز، ونكرر وعدنا بتحقيق أهدافهم".

وذكرت بأن شعب كردستان يستقبل نوروز هذا العام بفرح انتصار غاري، وأشارت إلى أن الدولة التركية هي العدو الرئيس للشعب الكردي والكردستاني، حيث شهدت منطقة حفتانين وغاري ضربات شديدة غير من خلالها مقاتلو الكريلا مفهوم الحرب التقنية.

وأضافت الرسالة: عندما فشلت الحكومة الفاشية لحزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية في تحقيق نتائج مفهوم الحرب التقنية ضد مقاتلي الكريلا، فإنها هذه المرة تهدد الشعب الكردي والحركة الحرة بأنباء عن حياة القائد أوجلان.

لذلك ، بالنسبة لشعب كردستان، يجب أن يكون نوروز وسيلة للرد على التهديدات الفاشية للدولة التركية، حيث أطلق القائد أوجلان على الكرد الأحرار وشعوب كردستان لقب "شعب نوروز". لهذا السبب، على شعب كردستان أن يُظهر حبه للقائد أوجلان بمشاركة جماهيرية أكبر من أي وقت مضى، وبهذه الطريقة تنقل رسالته إلى جميع الأطراف، لذلك من المهم المشاركة في احتفالات نوروز، وخاصة في هذه الفترة.

فالقائد أوجلان هو الخط الأحمر لشعبنا وحركتنا، إنها مسألة وجود وعدم وجود بالنسبة لنا، ومن أجل لقاء العائلة والمحامين مع القائد أوجلان وتقديم معلومات دقيقة لشعبنا، فمن الضروري أن يكون الضغط الجماهيري قوياً وأن تكون هذه القوة قادرة على فتح أبواب إمرالي. لهذا السبب تعتبر احتفالات نوروز فرصة عظيمة لشعبنا وأصدقائنا.

وسوف تكون احتفالات نوروز في نفس الوقت في الداخل والخارج وسيلة لرفع وتيرة حملة "حان وقت الحرية"، ونحن شعب كردستان مدينون للقائد أوجلان بكل الطرق، وإن العزلة والتعذيب يمارسان بحق شعب كردستان في شخص القائد أوجلان، ومع ظهور حملة "وقت الحرية" نقول كفى لهذا الاضطهاد.

كما يمر النظام الفاشي للدولة التركية الذي يبلغ عمره 100 عام بأزمة كبيرة نتيجة مقاومة القائد أوجلان وحركة الحرية ومقاومة شعبنا، عدم قدرته على مواجهة مقاتلي الكريلا، فيريد الاختباء خلف هجماته على الناس وحزب الشعوب الديمقراطي، ومع ذلك مهما فعلت الدولة التركية فهي لم تعد قادرة على منع هزيمة نظامها الفاشي، فهذه هي الفترة التي ستهزم فيها الفاشية وستضمن حرية القائد أوجلان وشعوب كردستان، وإن هزيمة نظام الدولة التركية الفاشية سيمهد الطريق للديمقراطية لأجزاء كردستان الأربعة ولكل شعوبها في المنطقة.

وعلى هذا الأساس نحيي مقاومة ونضال شعبنا ونهنئ نوروز مرة أخرى على شعب كردستان ونتمنى النجاح الكبير لشعبنا ".

ANHA


إقرأ أيضاً