مُهجّرون: أمنيتنا أن نحتفل بالعيد في ديارنا بعد طرد المحتلين

بحلول عيد الفطر، عبّر عدد من مُهجّري مقاطعة كري سبي القاطنين في مدينة كوباني، والذين هُجّروا من ديارهم بسبب هجمات جيش الاحتلال التركي ومرتزقته على المنطقة عن أمنيتهم بالاحتفال بالعيد في ديارهم بعد طرد المحتلين منها.

جرت العادة أن تترقب الأعين خلال الأعياد رؤية الأهل والأقارب والأصحاب، ولكن أعين المُهجّرين مع حلول عيد الفطر المبارك تترقب وتشتاق للديار والمنازل التي هُجّروا منها على يد الاحتلال التركي ومرتزقته، وبهذا الخصوص استطلعت وكالة أنباء هاوار أماني عدد من مُهجّري مقاطعة كري سبي/ تل أبيض، القاطنين في مقاطعة كوباني.

المواطن أحمد حسن من مُهجّري كري سبي يؤكد أنهم لا يشعرون هذا العام بأية بهجة للعيد، وقال:" لا عيد وفرحة لمن هم بعيدون عن أرضهم وبيوتهم وذكرياتهم، فيوم العيد بالنسبة لنا هو يوم العودة إلى الديار وطرد المحتلين".

أما أمينة مسلم فتقول:" أملنا وأمنيتنا الوحيدة في هذه الأيام المباركة والفضيلة أن يُدحر الاحتلال التركي، ويُطرد من ديارنا، وأن نعود الى منازلنا ونعيش مرة أخرى بسلام، وحينها سنستطيع الاحتفال بالعيد".

فيما يؤكد المواطن صالح حسن أن كل ما يتمنونه وما يشغل بالهم في الوقت الحالي هو العودة إلى الديار، لذا فإنهم لا يشعرون ببهجة الأعياد والمناسبات بعيداً عن منازلهم وجيرانهم.

وتمنى صالح في ختام حديثه أن يعود جميع المُهجّرين في مناطق شمال شرق سوريا إلى ديارهم بعد طرد المحتلين والمرتزقة.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً