مُهجّرات عفرين يستنكرن الانتهاكات التركية بحق النساء

طالبت نساء عفرين المُهجّرات المنظمات الدولية والحقوقية بمحاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته على الجرائم المرتكبة بحق نساء عفرين، ووصفنها بجرائم حرب.

ناشدت النساء العفرينيات المُهجّرات في مقاطعة الشهباء المنظمات الدولية والحقوقية للتدخل السريع لمحاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته حيال ما يحصل من جرائم بحق النساء.

بتاريخ 28 أيار الجاري، كشفت الاشتباكات بين المجموعات المرتزقة في عفرين عن وجود عدد من النساء المختطفات في سجون مرتزقة الحمزات التابعين للاحتلال التركي، وتعرضهن للتعذيب والعنف.

عدد من نساء عفرين المُهجّرات القاطنات في مقاطعة الشهباء استنكرن ممارسات المرتزقة، ودعون إلى محاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته.

جنيفان أحمد أشارت إلى أن أهالي عفرين الذين يعيشون في الداخل يتعرضون لشتى أنواع القمع والاضطهاد.

وأضافت "نتألم وبشدة جراء أي عنف يمارس ضد النسوة في مقاطعة عفرين من قبل الاحتلال التركي ومرتزقته، وخاصة بعد ما تم كشفه عن وجود مختطفات في معتقلات المرتزقة".

وقالت جنيفان أحمد "كانت مقاطعة عفرين تعيش حالة من الأمان والاستقرار وكانت أكثر المناطق السورية أمناً، وفتحنا أحضاننا لجميع نساء سوريا، لكن الاحتلال التركي لم يتقبل هذه الفكرة بل مارس العنف بحق جميع النساء".

وأكدت جنيفان أن النساء في مقاطعة الشهباء سيقاومن حتى آخر رمق، وأنهن سيقفن إلى جانب النسوة في عفرين بكل ما أوتين من قوة.

بدورها قالت المواطنة زينب مصطفى "نحن النساء العفرينيات لا نقبل العنف الذي يمارسه الاحتلال التركي بحق النسوة العفرينيات ونستنكر هذه الانتهاكات بحقهن".

وفي السياق ذاته أدانت المواطنة ناديا علي الصمت الدولي حيال ما تفعله الدولة التركية المحتلة ومرتزقتها بنساء عفرين في معتقلاتهم من قتل وتعذيب واغتصاب، وعلى وجه الخصوص في معتقلات فرقة الحمزات، وطالبت بمحاسبة الاحتلال التركي ومرتزقته.  

(م م)

ANHA


إقرأ أيضاً