مثقفون وكتاب: حملة اللغة الكردية في شمال كردستان محل فخر واعزاز

أكد مثقفون وكتاب في روج آفا دعمهم لحملة اللغة الكردية التي انطلقت في شمال كردستان، وقالوا إن هذه الحملة هي  محل فخر بالنسبة لهم.

بتاريخ 21 شباط طلبت منصة اللغة الكردية وشبكة اللغة والثقافة الكردية في شمال كردستان حملة جمع تواقيع تحت شعار "لجعل اللغة الكردية لغة رسمية ولغة التعليم".

وأعربت العديد من الأوساط والمؤسسات وكذلك الأحزاب السياسية في شمال كردستان عن دعمها للحملة، إلا أن قوات الشرطة تمنع أي نشاط بهذا الصدد.

رئيس اتحاد مثقفي روج آفاي كردستان واستاذ الأدب الكردي في جامعة روج آفا وليد بكر أكد دعمه ومساندته لحملة جمع التواقيع من أجل أن تكون اللغة الكردية لغة رسمية في شمال كردستان، وقال بهذا الصدد: "ونحن أيضاً في روج آفا ندعم ونساند مواقف وحملات شعبنا في شمال كردستان".

بكر نوه إلى أن الدولة التركية ومنذ بداية تأسس الجمهورية تواصل سياسات صهر وإبادة الشعب الكردي في شمال كردستان، ولكن رغم تلك السياسيات إلا أنها لم تتمكن من القضاء على الثقافة واللغة الكردية.

وعبر وليد بكر عن أمله أن تسفر الجهود المبذولة من أجل اللغة الكردية في شمال كردستان عن نتائج جيدة.

وليد بكر عبّر أيضاً عن ثقته بأن المساعي والنشاطات الخاصة باللغة الكردية سوف تستمر، وأكد أن نضال الشعب الكردي في شمال كردستان هو نضال مميز.

وحول الموضوع أيضاً تحدث المتحدث الرسمي باسم اتحاد الكتاب الكرد في سوريا كلال كاساني، وقال إن الدولة التركية عملت على مدار التاريخ من أجل فرض سياساتها الشوفينية ضد الأمة الكردية، وقال بهذا الصدد: الدولة التركية تحارب الشعب الكردي في كل مكان سواء في شمال كردستان وسواء في الخارج. الدولة التركية تريد القضاء على وجود الشعب الكردي من خلال القضاء على لغته".

كاساني عبر عن فخره واعتزازه بالحملة التي انطلقت من أجل أن تكون اللغة الكردية هي اللغة الرسمية في شمال كردستان، وقال أيضاً: "إننا في اتحاد الكتاب الكرد  في سوريا نعتبر هذه الخطوة خطوة إيجابية".

وأضاف كاساني:"لقد حافظ الشعب الكردي على لغته عبر التاريخ الطويل ، رغم جميع سياسات القمع والاستعمار".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً