مثقّفو روج آفا: الوحدة الكرديّة هي الخلاص لذا تثيرُ قلق الدّولة التّركيّة

رأى مثقّفون من اتّحاد مثقفي روج آفاي كردستان أنّ تحقيق وحدّة الصّف الكردي هو الخلاص الوحيد لوقف الإبادة بحق الشعب الكردي، و"هذه الوحدة هي التي تثير قلق الدولة التركيّة المحتلّة".

إنّ محاولات الدّولة التركية المحتلة الهادفة لإبادة الشعب الكردي ماتزال مستمرّة في كافّة أجزاء كردستان، والنّيل من مكتسباته التي حقّقها، وفي مساعٍ لصدّ هذه الهجمات يرى مثقّفو روج آفاي كردستان أنّ وحدّة الصف الكرديّ هي الحلّ الوحيد لوقف ممارسة الإبادة بحقّ الشّعب الكردي.

وبهذا الصدّد قال رئيس اتّحاد مثقّفي روج آفاي كردستان وليد بكر: "إنّ الهجمات البربرية التي تشنّها دولة الاحتلال التركي على باشور كردستان وشمال وشرق سوريا متكرّرة على مرّ التاريخ في كافّة أجزاء كردستان، فتاريخ الدولة التركيّة حافل في المجازر بحقّ الشّعب الكردي".

وأشار البكر إلى السبب الذي دفع الدولة التركية لتنال من مكتسبات ثورة الشمال السّوريّ وتحتل مناطق شمال وشرق سوريا كمقاطعة عفرين وسري كانيه وكري سبي، فقال: "جاء ذلك على خلفيّة الانتصارات التي حققّتها الثورة، باعتبار أنّ الكرد كانوا الريادين بقيادة هذه الثّورة التي رسّخت مبادئ الإدارة الذاتية على أرض الواقع".

أمّا عن سبب هجمات الدولة التركية المحتلة على باشور كردستان، أكّد البكر: "بأنّ  الهدف هو نفي وجود الشعب الكردي، من خلال استهداف كافّة فئات الشّعب الذي يسعى إلى تذوّق طعم الحرّية والسّلام".

مؤكّداً البكر: "أنّه لا بدّ أن تفشل سياسة الدولة التركية المحتلّة، وسينتصر أبناء الحرّية بوحدة الكرد، وسيكون النّصر لجميع الشعوب المضطهدة".

ومن جانبها تحدّثت نائبة رئيس اتّحاد مثقّفي روج آفاي كردستان ناريمان عبدكه عن  دور وحدة الصفّ الكردي في هذه المرحلة الراهنة، فقالت: "إنّ الجميع ينادي بوحدة الصف الكردي، ويطالب بتحقيقها، وفي الحقيقة الكلّ يخشى من وحدة الكرد لأنّها ستفشل مصالحهم، فعلى الرّغم من اتّباعهم سياسة التفرقة علينا، وتقسيم أرضنا فلن يتمكّنوا من كسر إرادتنا بسهولة".

كما أوضح فريد سعدون المدرس في جامعة روج آفا أنّ التعمّق في تاريخ الشعب الكرديّ يتّضح منه العديد من آفاق سياسات الدّول المحتلة التي سعت دائماً لبثّ الفتن والخلافات بين أبناء الشعب الكردي، عبر تشكيل تكتّلات سياسية غير هادفة لوحدته لتتحكم بهم وفق مصالحها، وهناك الكثير من الأمثلة على ذلك في تاريخ الكرد.

وأردف سعدون: "إنّ أعداء الشعب الكردي يحاولون مجدّداً خلق نزاعات بين أبناء الشعب الكردي، بالوقت الذي يسعى المجتمع الكردي إلى أن يبني تقاربات سياسية فيما بينه، وهذه الخطوات المتّبعة نحو الوحدة تبعث أملاً كبيراً في نفوس الشعب الكردي لتحقيق وحدّة صفّه".

وأكّد سعدون: "أنّ وحدة الصف الكردي ستسهّل على الشعب الكردي أن يصل إلى حقوقه، وسيتمكّن من النقاش على طاولة جنيف وفي جميع المؤتمرات الدولية من أجل حلّ القضايا الكردية وقضايا الشرق الأوسط، وأن يتوحّد على الصعيد العسكري والسياسي والاقتصادي وتنظيم المجتمع الكردي، وحينها لا يستطيع أحد القضاء على مكتسبات الشّعب الكرديّ".

 (إ)

ANHA


إقرأ أيضاً