مثنى عبد الكريم: أهداف حزب سوريا المستقبل الصادقة هي سبب اغتيال أعضائه

أوضح مثنى عبد الكريم أن استهداف أعضاء حزب سوريا المستقبل من قبل المرتزقة دليل على صدق مشروع وأهداف الحزب الذي ينبع من آلام وتطلعات السوريين، ويشمل كافة أطياف المجتمع.

تعرض مساء أمس الأربعاء، رئيس لجنة حزب سوريا المستقبل في المنطقة الشرقية بريف دير الزور، حذيفة الأحمد، لمحاولة اغتيال من قبل مجهولين، ونُقل على أثرها إلى المشفى، ووُصفت حالته بالحرجة.

وحول الهدف من المحاولات التي تطال أعضاء حزب سوريا المستقبل، التقت وكالة أنباء "هاوار" برئيس فرع الطبقة لحزب سوريا المستقبل، مثنى عبد الكريم، الذي أكد أن محاولة اغتيال حذيفة الأحمد لن تثني حزب سوريا المستقبل وأعضاءه عن متابعة النضال، وقال "ماضون على العهد الذي قطعناه للشهداء".

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2020/05/28/111544_tebqa-partiya-suriya-pesa-roje-28229.jpg

عملية الاستهداف التي طالت حذيفة الأحمد في بلدة الشحيل أدت الى إصابته بجروح بليغة، نُقل على أثرها إلى المشفى وهو الآن في العناية المركزة ويخضع للعلاج.

عبد الكريم، نوه أن استهداف أعضاء حزب سوريا المستقبل من قبل المرتزقة كحذيفة الأحمد ومن قبلها لينا عبد الوهاب وهفرين خلف "إنما هول دليل على صدق مشروع وأهداف حزب سوريا المستقبل الذي ينبع من آلام وتطلعات السوريين، ويشمل كافة أطياف المجتمع، وهو الأمر الذي لا ترغب القوى الظلامية في تحقيقه على أرض الواقع".

وشدد مثنى عبد الكريم، على أن حزب سوريا المستقبل مستمر في تحقيق أهدافه مهما حاولت القوى الظلامية عرقلة عمله، وثنيه عن حماية حقوق كافة المكونات.

وكانت الخلايا النائمة التابعة لداعش قد استهدفت فيما سبق عضوة حزب سورية المستقبل لينا عبد الوهاب في بلدة الصور بريف دير الزور في الـ 20 تشرين الثاني من العام 2019، في حين اغتالت مرتزقة ما يسمى "الجيش الوطني السوري" المدعوم تركياً الأمينة العامة لحزب سوريا المستقبل، هفرين خلف، على الطريق الدولي الـ M4 في الـ 12 من تشرين الأول من العام 2019.

(ع أ/م)

ANHA


إقرأ أيضاً