متحدث باسم الخارجية السويدي: نعمل على شطب العمال الكردستاني من قائمة الإرهاب

​​​​​​​قال المتحدث باسم السياسة الخارجية السويدي هاكان سفينيليغ إن قضية شطب حزب العمال الكردستاني من قائمة المنظمات الإرهابية ستكون على جدول أعمال السويد والاتحاد الأوروبي، بعد إغلاق قضية مقتل رئيس الوزراء أولوف بالما.

وقال سفينيليغ إنه خلال التحقيق في مقتل بالما، تغير الأشخاص المتهمون بالقتل عدة مرات، واتبع المسؤولون السويديون المسار الخطأ، حيث ركزوا على الأفراد والجماعات الخطأ، وامتثلوا للادعاء الذي اتهم حزب العمال الكردستاني  PKKفي مقتل بالما.

وبحسب سفينيليغ فإن: "المدعي العام حدد ستيغ انغستروم على أنه قاتل بالما وعلى أثرها أغلقت هذه القضية"، وأشار إلى أنه قد تم التحقق من علاقة انغستروم بالاغتيال، إلا أن الحكومة السويدية استخدمت جميع إمكاناتها لتعقب حزب العمال الكردستاني PKK معترفًا بأن هذا كان خطأ فادحًا من جانب النظام القانوني والشرطة السويدية.

إلى ذلك، عبر هاكان سفينيليغ عن اعتذاره من الجمعيات والمنظمات الكردية، وطالب بشطب اسم حزب العمال الكردستاني PKK من قائمة المنظمات الإرهابية وقال: "هذا المطلب قائم، العديد من الأسر الكردية تعرضت لضغوط من المؤسسات السويدية، حيث تم مراقبتهم ومداهمة منازلهم من قبل الشرطة والمؤسسات الأخرى، وتم سحب حق الإقامة عن بعضهم، وكل ذلك باتهامات لا أساس لها".

وأشار سفينيليغ إلى أنه سيطرح قضية شطب اسم حزب العمال الكردستاني من قائمة المنظمات الإرهابية على جدول أعمال البرلمان السويدي في أقرب وقت ممكن وقال: "تركيا تجعل وجود حزب العمال الكردستاني PKK على قائمة المنظمات الإرهابية جزءًا من سياساتها الإمبريالية وتستخدمه لممارسة الضغط على الدول المحيطة بها، لهذا يجب وضع حد لهذا، ويجب أن نضع مطلب شطب اسم حزب العمال الكردستاني PKK من قائمة المنظمات الإرهابية على جدول أعمالنا، سنقيم  حتمًا هذا الموضوع، وسنضعه في جدول أعمال الاتحاد الاوروبي أيضًا".

(ي م)


إقرأ أيضاً