مطالب شعبية بتحرك دولي يضع حداً لممارسات تركيا الإجرامية

استهجن مواطنون في الرقة ممارسات دولة الاحتلال التركية بحبس مياه نهر الفرات، وطالبوا بضرورة تحرك المجتمع الدولي للضغط على تركيا لإطلاق مياه نهر الفرات.

أدى حبس مياه نهر الفرات من قبل الاحتلال التركي إلى تراجع حصة سوريا من مياه النهر، إلى أقل من ربع الكمية المتفق عليها دوليًّا، وهي مستويات غير مسبوقة، ويعود السبب في ذلك إلى بناء تركيا سدود على النهر غير آبهة بالجوار وكذلك المعاهدات الدولية بشأن المياه.

وتتعارض ممارسات تركيا بشأن مياه نهر الفرات مع القوانين الدولية، خاصة الاتفاقيتين الدوليتين لعام87 من القرن الماضي، وأيضًا مع الاتفاقات الثنائية التي وقعتها مع سوريا والعراق.

وتستخدم تركيا المياه كأداة حرب ضد سوريا، وأخطر ما تقوم به هو أنها تحاول أن تعتبر الماء سلعة تجارية، وهذا ما يخالف القانون الدولي.

في حين أن الاتفاقات الدولية تشدد على ضرورة أخذ حاجيات الدول من الماء بعين الاعتبار وتحظر على تركيا، في هذه الحالة، اتخاذ أي إجراء من شأنه الإضرار بتلك الدول، أي سوريا والعراق.

ويعتمد أهالي حوض الفرات على المياه بالدرجة الأولى لاعتمادهم على الزراعة كمصدر للدخل، وكذلك تزويد المنطقة بالكهرباء المولدة من السدود المقامة على نهر الفرات، وتعرّض الموسم الزراعي هذا العام لضرر كبير بسبب قلة المياه، ولازالت تركيا تحبس المياه ما ينذر بكارثة بيئية وزراعية وإنسانية.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/05/03/183854_mwatnwn-fy-alrqh..-ytalbwn-almjtma-aldwly-balthrk-lwqf-alkarthh-alty-thdd-almntqh-28129.jpg

المواطن محمود الباكندي من سكان ريف الرقة الشمالي استهجن ممارسات تركيا بقطع المياه واستخدامها كسلاح ضد المنطقة "بحجة محاربة الإرهاب كما يدّعي، مع العلم أن سكان مناطق الإدارة الذاتية هم سوريون، وليسوا كما يدّعي أردوغان".

وطالب الباكندي الأطراف الدولية الفاعلة من الجامعة العربية والأمم المتحدة والمنظمات الدولية الانسانية بضرورة التحرك للضغط على تركيا لأن المنطقة أمام كارثة حقيقية، بسبب ممارسات تركيا اللاإنسانية.

https://www.hawarnews.com/ar/uploads/files/2021/05/03/183819_abd-alftah.jpg

وطالب  المواطن عبد الفتاح المفتاح الأطراف الدولية بضرورة التحرك لوقف الممارسات الغاشمة من قبل تركيا، وفتح مياه النهر.

وأضاف هناك تلوث كبير في مياه الشرب بسبب قلة مياه النهر وتحوله إلى شبه مستنقع، عدا عن قلة المياه وانقطاعها المستمر وتلوثها، بالإضافة إلى نفوق عدد هائل من الأسماك.

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً