مسيرات للشبيبة تنديداً بالعزلة والاعتداءات على مزارات الشهداء والهجمات على باشور – تم التحديث

خرجت عضوات مؤتمر ستار واتحاد المرأة الشابة  و اتحاد الشبيبة الثورية السورية في مناطق روج آفا، في مسيرات ليلية منددة بالعزلة المشددة التي تفرضها الدولة التركية على القائد عبد الله أوجلان والاعتداءات التركية على مزارات الشهداء والهجمات على منطقة زينه ورتي في باشور (جنوب كردستان).

وخرجت المسيرات في كركي لكي وديرك ومدينة قامشلو بمقاطعة قامشلو وناحية الدرباسية ومدينة الحسكة في مقاطعة الحسكة إضافة إلى مسيرة في مقاطعة الشهباء في إقليم عفرين.

ديرك

بدعوة من اتحاد الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة في منطقة ديرك شارك مساء اليوم المئات من الشباب والأهالي في مسيرة ليلية، دعوا خلالها جميع الشبيبة إلى تصعيد المقاومة ضد الاحتلال التركي.

وتجمع الشباب والأهالي في مركز الشهيد باور للشبيبة في ديرك، حاملين المشاعل وصور الشهداء وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية، كما رفعوا لافتات كتب عليها "سندحر الاحتلال التركي وأعوانه وسنحقق النصر".

المسيرة انطلقت من مركز الشهيد باور باتجاه ساحة آزادي، مرددين الشعارات التي تندد بالاحتلال التركي وتدعو إلى تصعيد المقاومة.

وفي ساحة آزادي قرئ البيان المشترك الذي أصدرته الشبيبة بهذا الصدد من قبل الإدارية في اتحاد المرأة الشابة دلفين تولهدان.

البيان أشار إلى أن الاحتلال التركي يواصل ارتكاب المزيد من الانتهاكات ضد الشعب الكردي بهدف النيل من هويته ووجوده.

وأضاف أيضاً "شعبنا المقاوم ضحى بدماء الآلاف من شبابه من أجل بناء وطن حر، ولا يزال يحقق المزيد من الانتصارات بفضل هذه التضحيات. إلا أن شعبنا يتعرض لوحشية الفاشية التركية التي وصلت إلى ذروتها، حيث أقدم على تدمير أضرحة الشهداء في شمال كردستان، مما يشير بوضوح إلى أن الفاشية التركي تخالف من الشعب الكردي".

البيان أشار أيضاً إلى مساعي الفاشية التركية إلى احتلال جميع أجزاء كردستان والقضاء على مكتسبات الشعب الكردي، وأضاف "ما يحدث في زيني ورتي جزء من هذا المخطط، لكن شعبنا في جميع أجزاء كردستان وبشكل خاص في جنوب كردستان أثبت أنه لن ينجر إلى ألاعيب الاحتلال وأتباعهم".

اتحاد الشبيبة الثورية السورية دعا في ختام بيانه جميع الشباب الكردستاني إلى التصدي للاحتلال التركي "وتحويل كل شارع في كردستان إلى ميدان للمقاومة من أجل دحر الاحتلال".

كركي لكي

وفي ناحية كركي لكي، تجمع المئات من الشباب والأهالي في ساحة الشهيد خبات ديرك، للمشاركة في مسيرة دعا إليها اتحاد الشبيبة الثورية السورية واتحاد المرأة الشابة.

وانطلقت المسيرة من ساحة الشهيد خبات ديرك وجابت الشارع الرئيسي في المدينة، حاملين المشاعل، وصور الشهداء وأعلام وحدات حماية الشعب والمرأة وقوات سوريا الديمقراطية.

وردد المشاركون شعارات تندد بالاحتلال التركي، وتستنكر إقدام الاحتلال على تدمير أضرحة الشهداء. وتدعو إلى الوحدة الوطنية.

وتجمع المشاركون وسط المدينة حيث تحولت المسيرة إلى تجمع جماهيري، قرأ خلال البيان المشترك الذي أصدره اتحاد الشبيبة الثورية السورية بهذا الصدد، من قبل الإدارة في الاتحاد دجلة محمد.

الدرباسية

نظم اتحاد الشبيبة الثورية السورية في ناحية الدرباسية مسيرة ندد فيها بالهجمات التركية على منطقة زينه ورتي وبالعزلة على القائد عبد الله أوجلان والاعتداءات على أضرحة الشهداء.

 المسيرة بدأت من أمام مركز الشبيبة بمشاركة العشرات من أبناء الناحية.

ووقف الشبيبة في سوق الناحية وهناك قرئ بيان مماثل للبيان الذي أدلى به مؤتمر ستار في مقاطعة الشهباء في ذات السياق.

الحسكة

استنكر اتحاد الشبيبة الثورية بمقاطعة الحسكة الهجمات التركية على منطقة زينه ورتي.

وندد اتحاد الشبيبة الثورية في مقاطعة الحسكة عبر بيان إلى الرأي العام, وحضره العشرات من أعضاء اتحاد الشبيبة الثورية, واتحاد المرأة الشابة.

وجاء في البيان "نحن الشبيبة الثورية في شمال وشرق سوريا نستنكر العدوان التركي السافر على ممالك الجبال وقوات الدفاع الشعبي في جبال قنديل, ونستنكر بشدة الصمت الدولي جراء هذه الهجمات".

وأضاف "نحن الشبيبة الثورية سنستمر في النشاطات الدائمة حتى إسقاط جميع المؤامرات الدولية وهدفها النيل من إرادة الشعوب ومكتسبات شمال وشرق سوريا".

الشهباء

تحت شعار "التعدي على مقابرنا تعد على فكر شعبنا الكردي، سنقطع الأيادي التي تتعدى على حرمة مزاراتنا" خرج العشرات من أعضاء مؤتمر ستار واتحاد المرأة الشابة في مسيرة بالمشاعل، تنديداً بانتهاكات الاحتلال التركي على مزارات الشهداء في باكور كردستان، وبالعزلة على القائد عبد الله أوجلان.

وتجمعت العشرات من عضوات مؤتمر ستار واتحاد المرأة الشابة في ناحية احرص حاملات المشاعل ويافطات كتبت عليها "عهدنا ان نحطم نظام إمرالي وان نعيش أحرار مع القائد آبو، " وأعلام اتحاد المرأة الشابة ومؤتمر ستار وصور وأعلام للقائد عبد الله اوجلان، وسط ترديد شعارات التي تحي الشهداء وتطالب برفع العزلة عن القائد عبد الله اوجلان.

وبدأت المسيرة من ساحة احرص وصولاً لمزار شهداء العصر، وجابت المسيرة الشوارع الرئيسية ولدى وصول المتظاهرات الى المزار وقفن دقيقة صمت، تلاها بيان باسم منسقية مؤتمر ستار.

وجاء في نص البيان "باسم منسقية مؤتمر ستار لإقليم عفرين ندين ونستنكر الهجمات الوحشية للدولة الفاشية التركية بكافة أساليبها الارهابية، بهذه الهجمات تمارس سياسة الإبادة والاضطهاد على إرادة شعبنا في شخصية القائد خالق الحياة الحرة القائد آبو ورفاقه المعتقلين في السجون التركية".

وتابع البيان " تمارس سياسة التجريد المثقل بكافة اشكاله للنيل من ارادة الشعوب وكسرها لتحقيق حلم العثمانيين في تركيا وخارجها أمام مرأى من العالم بكافة اساليب الحرب الخاصة وممارسة العنف وتخطي جميع مقاييس الانسانية".

وأضاف البيان " ولكن هذه السياسة لم تستطع ان تنال من ارادتهم ولن تستطيع حجب الحقيقة لان هذه الحقيقة هي قوة الحل وسد الطريق امام هذه الحرب والعنف وتحقيق الامن والسلام، ولكن مع الاسف زادت من حدة وتيرتها على ارادة شعبنا في باكور كردستان وقيمه المقدسة يتم إبادتها بهجماته الوحشية على مزار الشهداء الأبرار وإجبار الأهالي بإخراج جثامينهم من المقابر بالعنف والترهيب وايضاً تقوم بتقطيع اجسادهم الطاهرة الى أشلاء وارسالهم الى ذويهم".

وأكمل البيان" هذه الانتهاكات التي تقوم بها حكومة AKP تدل على الذهنية الفاشية الظلامية الداعشية التي لا تقبل الاخر وتخاف حتى من رموزنا المقدسة وتهاجم كل شيء للنيل من إرادة شعبنا وقيمه المقدسة وتجبرهم على الاستسلام لهم لتفرض عليهم سياسية الإرهاب، ولكن بمقاومة ونضال شعبنا في باكور كردستان وجميع الكردستانيين في العالم فضحت هذه السياسة المزدوجة التي تمارسها الدولة الفاشية التركية وحلفائها".

وتابع البيان "ندائنا الى جميع المنظمات الحقوقية ومؤسساتها لوقف هذه الحرب والانتهاكات الوحشية وسياسة الإبادة التي تمارسها الدولة الفاشية وان يتخلوا عن السياسة المزدوجة واللاأخلاقية وان يحاولوا ان يقبل الحل الذي طرحه القائد آبو والتدخل لوقف هذه الانتهاكات بشكل عاجل وخاصة في الآونة الأخيرة التي يمر بها العالم في ظل انتشار وباء كورونا كوفيد 19، وخاصة ظروف الصعبة المعاشية في سجون تركيا وهناك مخاطرة جدية وكبيرة وفتح تحقيق لمتابعة أوضاعهم وشروط الإنسانية والأخلاقية التي يمرون بها.

قامشلو

تحت شعار "سندحر الاحتلال التركي وأعوانه وسنحقق النصر"، نظم مساء اليوم اتحاد الشبيبة الثورية السورية اتحاد المرأة الشابة مسيرة بالمشاعل في مدينة قامشلو، للتنديد بممارسات جيش الاحتلال التركي في الاعتداء على مزارات الشهداء في باكور كردستان، ومساعيها لخلق اقتتال بين القوى الكُردية في زينة ورتي بباشور كردستان.

وانطلقت المسيرة من عند محطة الشرق في مدينة قامشلو، وجابت الشارع الرئيسي فيها، وصولاً إلى دوار الشهداء الأمميين في حي العنترية، إذ رفع المشاركون صور القائد عبدالله أوجلان، أعلام حركة المرأة الشابة، واتحاد الشبيبة الثورية، وهتف المشاركون "يحيا القائد أوجلان"، "المقاومة حياة"،  "كردستان مقبرة للفاشيين"، "تموت الخيانة"، "يسقط، يسقط أردوغان، عاش القائد أوجلان".

المسيرة توقفت عند مزار الشهيد دليل ساروخان وهناك القى بيان باسم حركة المرأة الشابة، واتحاد الشبيبة الثورية السورية، وجاء في البيان.

إلى الرأي العالمي:

ما يحدث اليوم يظهر أسباب الهجوم على زينه ورتي وعلى المزارات ، ومدى ضعف أعدائنا، الهجوم على زينه ورتي ليس هجوم على حزب العمال الكردستاني فحسب إنما هجوم على جميع الشعوب الساعية إلى الحرية، تركيا تريد جر القوى الكردية إلى هذه الحرب، تركيا تريد الهجوم بالتعاون مع الديمقراطي الكردستاني، بعدما خسرت في هجومها عام 1992، الآن وبنفس السياسة يريدون أن يقتل الكُردي بأيادي كُردية أخرى، لكن يجب أن يعلم الجميع ويستخلص العبر من الدروس عبر التاريخ وأن لا نكون متعاونين مع أعدائنا.

الأعداء الفاشيون لا يعتدون على أرضنا المباركة فحسب إنما يهاجمون على قيمنا المباركة إلا وهي مراقد شهدائنا، ونحن كشباب وشابات نقول سنحقق احلام وامال شهدائنا التي ضحوا من أجل بناء كُردستان حرة، ونعلن الانتصار".

(كروب/م)

ANHA


إقرأ أيضاً