مسؤول أميركي: إسرائيل نفذت ضربات على سوريا بالتعاون مع المخابرات الأميركية

كشف مسؤول استخباراتي عن تعاون أميركي إسرائيلي نادر تمخّض عنه هجوم ليلة أمس على أهداف ومواقع قوات موالية لإيران شرق سوريا.

وقال مسؤول كبير في المخابرات الأميركية لوكالة "الاسوشيتد بريس" إن الضربات الجوية التي نفذتها إسرائيل شرق سوريا على أهداف مرتبطة بإيران في الليلة السابقة، كانت بدعم من معلومات استخبارية قدمتها الولايات المتحدة.

وكانت تصريحات المسؤول بعد الهجوم بمثابة حدث نادر للتعاون المعلن عنه بين البلدين بشأن اختيار أهداف في سوريا.

وقال المسؤول الأميركي، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن الضربات استهدفت سلسلة من المستودعات بالقرب من الحدود العراقية كانت معدة لتخزين الأسلحة الإيرانية وتجهيزها.

وفقًا للمسؤول، ناقش وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الضربات الجوية يوم الثلاثاء، مع رئيس وكالة المخابرات الإسرائيلية الموساد يوسي كوهين، في اجتماع عام في مطعم كافيه ميلانو بواشنطن الإثنين.

وأضاف أن "المستودعات كانت بمثابة خط معدّ للمكونات التي تدعم البرنامج النووي الإيراني"، فيما لم يتضح ما إذا كان هذا البيان يهدف إلى الإشارة إلى أن هذه المكونات النووية كانت مستهدفة في الضربات الليلية الماضية، أو إذا كان يشير إلى الاستخدامات السابقة لتلك المنشآت.

وكانت الضربات، التي قيل إنها استهدفت أكثر من 15 منشأة مرتبطة بإيران، هي رابع هجوم تُعلن عنه إسرائيل ضد أهداف إيرانية في سوريا خلال الأسبوعين الماضيين، وهي زيادة كبيرة عن المعدل الطبيعي لمثل هذه الضربات.

وبحسب وكالة أنباء سانا الناطقة باسم الحكومة السورية، استهدفت الضربات مواقع في منطقتي البوكمال ودير الزور شرق سوريا، حيث تنتشر هناك وبشكل كبير مجموعات موالية لإيران.

وجاءت الضربات المبلّغ عنها بعد ساعات من زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس، للحدود السورية، حيث قال إن إسرائيل ستواصل اتخاذ إجراءات ضد أعدائها "القريبين والبعيدين".

واستهدف طائرات إسرائيلية، فجر اليوم، بأكثر من 18 غارة جوية، مواقع ومستودعات ذخيرة وأسلحة تابعة لقوات حكومة دمشق، ومجموعات أخرى موالية لإيران، أو ما يعرف بـ "لواء فاطميون"، في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية - العراقية في بادية البوكمال.

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، فإن الغارات الجوية، ألحقت دمارًا كبيرًا بمواقع للحكومة وأخرى تابعة لمجموعات موالية لإيران، في حين قتل نحو 80 شخصًا وجرح 37 أخرين إثر الغارات، أغلبهم موالين لإيران.

(م ش)


إقرأ أيضاً