مسؤول أمني يكشف: إفشال 700 محاولة فرار لأسر داعش من مخيم الهول

كشف الناطق الرسمي باسم قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا أن قواتهم أفشلت 700 محاولة فرار لأسر مرتزقة داعش منذ نقلها إلى المخيم عام 2019، مؤكدًا أن تركيا هي الساعي الأول لتهريب المرتزقة وتدفع مبالغ مالية طائلة لقاء ذلك.

أفشلت قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا قبل أيام محاولة جديدة لتهريب نساء وأطفال داعش من مخيم الهول الذي يأوي قرابة 69 ألف شخص بين نازحين سوريين ولاجئين عراقيين وأفراد أسر داعش.

وأنشئ مخيم الهول على بعد 45 كم إلى الشرق من مدينة الحسكة على الحدود السورية - العراقية عام 1991 من قبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالتعاون مع الحكومة السورية، لإيواء اللاجئين العراقيين الفارين إبان حرب الخليج الثانية التي امتدت في الفترة ما بين آب/أغسطس عام 1990 وحتى 17 كانون الثاني/يناير عام 1991.

وأعيد تشغيل المخيم إبان التدخل الأمريكي في العراق عام 2003 بعد أن طردت العراق آلاف الفلسطينيين المقيمين على أراضيها.

وفي الأزمة السورية احتلت داعش الهول وحولته إلى مركز رئيس لعبور المرتزقة بين سوريا والعراق، ولكن قوات سوريا الديمقراطية التي تأسست في تشرين الأول عام 2015 حررت الهول في شهر تشرين الثاني/نوفمبر.

وبعد ذلك أعيد افتتاح المخيم في آذار/مارس عام 2016 من قبل الإدارة الذاتية أمام النازحين السوريين الفارين من المعارك بين قوات الحكومة والمجموعات المرتزقة التي كانت تتلقى الدعم من تركيا وقطر وكذلك اللاجئين الفارين من المعارك بين القوات العراقية وداعش في الموصل وغيرها من المناطق العراقية.

وفي آذار/مارس 2019 ومع اقتراب القضاء على داعش جغرافيًّا، وبدء أسر داعش بتسليم أنفسهم لقوات سوريا الديمقراطية، بدأ نقل أسر المرتزقة إلى المخيم.

وحاليًّا يوجد قرابة 40 ألف من نساء وأطفال داعش في مخيم الهول، وينحدرون من 53 دولة، وتعمل عدة منظمات دولية في المخيم.

′محاولات الفرار ازدادت مع هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا′

وشهد المخيم محاولات فرار عديدة لنساء وأطفال داعش، تم إفشال الكثير منها، وازدادت محاولات الفرار خصوصًا مع الهجمات التركية على شمال وشرق سوريا في الـ 9 من تشرين الأول/أكتوبر عام 2019.

واللافت للانتباه أن غالبية محاولات الفرار تتم بمساعدة من تركيا، إذ سبق ونشرت وكالتنا رسائل نساء داعش تم إفشال محاولات فرارهن، أكدت على تواصل المرتزقة في المناطق التي تحتلها تركيا مثل جرابلس وإدلب والباب، مع مهربين لتهريب النساء إلى تلك المناطق تمهيدًا لنقلهم إلى داخل تركيا.

′تركيا اعترفت بأنها هربت داعشيات من مخيم الهول′

واعترفت الاستخبارات التركية بأنها هرّبت الداعشية المولدوفية ناتاليا باركال وأطفالها الأربعة من مخيم الهول في تموز/يوليو من العام الجاري.

وفي هذا السياق، يقول الناطق الرسمي باسم قوى الأمن الداخلي في شمال وشرق سوريا، علي الحسن، بأن محاولات الفرار من مخيم الهول، لم تتوقف، ويؤكد أن هذه المحاولات جاءت أولًا بعد أن انتقلت قوى الأمن الداخلي إلى محاربة خلايا مرتزقة داعش، واحتجاز أسر مرتزقة داعش في المخيم للحد من خطورتهم، وبعد إعلان انتصار قوات سوريا الديمقراطية على إرهاب داعش في بلدة الباغوز.

ولفت حسن إن محاولات فرار أسر داعش زادت مع الهجوم الذي شنه جيش الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا في تشرين الأول من العام الماضي.

وقال بأن نساء داعش حاولن الاستفادة من الهجوم، وعمدن في منذ تلك الفترة إلى خلق الفوضى في المخيم عبر قتل من يتخلى عن ذهنية داعش ومن يرفضها، إلى جانب محاولات الفرار.

′محاولات الفرار تجاوزت الـ 700 محاولة′

وكشف الحسن في حديثه لوكالتنا، عن أرقام كبيرة لعدد محاولات الفرار، وقال: "عدد المحاولات التي تم إحباطها الى هذه اللحظة تجاوزت 700 محاولة فرار، حاولت فيها أسر المرتزقة أن تهرب من منطقة الاحتجاز".

وأشار إلى اعتقال قواتهم لأكثر من 100 شخص شاركوا في محاولات تهريب نساء وأطفال داعش في المخيم، وتقديمهم للمحاكم المختصة على هذا الأساس.

ونوه إلى أن قواتهم تمكنت بنسبة كبيرة جدًّا من الحد من تلك المحاولات، نتيجة التدقيق الأمني، وقال "بفضل التدقيق الأمني لقواتنا المسؤولة عن حراسة هذا المخيم، استطعنا إحباط تلك المحاولات وكشف الخلايا المسؤولة عنها والمرتبطة بغالبيتها بأجندات خارجية".

′اغلب شبكات التهريب التي تم كشفها تابعة للاستخبارات التركية′

وأوضح الحسن أن أغلب شبكات تهريب أسر داعش التي تم كشفها، هي تابعة للاستخبارات التركية، التي تسخر مبالغ مالية كبيرة لإيصال هذه الأسر إلى الأراضي السورية التي تحتلها ومن هناك إلى تركيا.

وكشف الحسن أن محاولات التهريب تتم عن طريق المركبات والآليات التابعة للمنظمات العاملة في المخيم، وقال في هذا السياق: "تلك الآليات التي كانت تحاول تهريب الأسر من المخيم، زودها سائقوها ومالكوها بمخابئ سرية توضع فيها النساء والأطفال لتهريبهم إلى خارج المخيم".

ويعتقد الحسن بأنه قد يكون هناك نسبة قليلة من أسر داعش استطاعت الفرار من المخيم قبل كشف هذه الطريقة المستخدمة في التهريب، كونه لا يمكن تهريب أحد بطرق أخرى.

وأكد حسن أن الإدارة الذاتية تعمل بشتى الوسائل على التواصل مع الدول التي ينحدر منها نساء وأطفال داعش من أجل إعادتهم إلى بلدانهم، مشيرًا إلى أن الإدارة الذاتية أعادت الكثير من أطفال داعش إلى دولهم التي وافقت على استعادتهم.

هذا ويشهد مخيم الهول إلى جانب محاولات الفرار، عمليات قتل وتعذيب، تنفذها نساء داعش اللواتي شكلن ما يعرف بمجموعات "الحسبة" في المخيم، ومحاكم ميدانية يقول عنها قاطنو المخيم "إنها مساعٍ للحفاظ على الفكر الداعشي بين أسر المرتزقة، ونشره في الأقسام الأخرى التي تضم اللاجئين العراقيين والنازحين السوريين الموجودين في المخيم منذ عام 2016.

(ح)

ANHA


إقرأ أيضاً