مستشار عسكري بريطاني: التوترات المتصاعدة أكبر تهديد لاستقرار الخليج وداعش استغل كورونا

قال مستشار دفاعي بريطاني رفيع إن داعش حاول استغلال انشغال العالم بكورونا لتجميع قواته، وحذّر من أن تصاعد التوتر في منطقة الخليج سيكون له عواقب مدمرة.

حذر مبعوث بريطاني كبير "للشرق الأوسط" من أن تصعيد التوتر هو أكبر تهديد للمنطقة، ودعا جميع الأطراف إلى الالتزام بالاستقرار.

ففي ظل حالة من عدم اليقين العالمية، توجه الفريق جون لوريمر، كبير مستشاري الدفاع في المملكة المتحدة للشرق الأوسط، إلى "تويتر" لحضور جلسة أسئلة وأجوبة مع صحيفة ذا ناشيونال الإماراتية حول مجموعة واسعة من القضايا.

وقال القائد البريطاني، في معرض إبداء آرائه بشأن التحديات الإقليمية، إن الصراع في اليمن مستمر في التوتر على الرغم من تهديد كورونا، وإن داعش حاول استغلال الأزمة لإعادة بناء قوته.

وقال الجنرال لوريمر، الذي كان شغل ـ في السابق ـ منصب نائب قائد القوات البريطانية في أفغانستان، إن زيادة التوتر في الخليج سيكون لها "عواقب مدمرة"، مؤكداً أنه ينبغي احترام الدور القيادي للأمم المتحدة في حل الخلافات في اليمن وأماكن أخرى، حيث عملت دول مثل بريطانيا مع الأمم المتحدة لتعزيز السلام.

وتصاعد التوتر في الأشهر الأخيرة وسط مواجهة بين واشنطن وطهران بشأن طموحات إيران النووية، ومحاولاتها التأثير في الأحداث في العراق المجاور.

وقال الجنرال لوريمر بصدد ذلك "إن الوضع على مدى الاثني عشر شهراً الماضية أظهر خطراً كبيراً، كما شهد مزيداً من التصعيد، وإن على جميع الأطراف العمل من أجل تخفيف التصعيد وتجديد التركيز على الاستقرار الإقليمي، وتخفيف التصعيد مسألة معقدة وحساسة وتتطلب إجماعاً من جميع الأطراف".

وحول تهديد الإرهاب في المنطقة، أكد الجنرال البريطاني تقرير الصحيفة الذي تحدث أن داعش استغل جائحة كورونا ليعاود الظهور.

وقال الجنرال لوريمر إن قوات الأمن العراقية المدعومة من التحالف الدولي تقاتل بلا كلل لاحتواء التهديد، وأقر بأن تفشي كورونا استلزم مراجعة للعمليات لكن تصميم التحالف على هزيمة داعش ظل قوياً.

وعلى الرغم من محاولاتها لإعادة التجمع حيث أدى الوباء إلى تشتيت انتباه المنطقة، إلا أن تهديد داعش يمكن التغلب عليه، على حد قوله.

وفي إشارة إلى الوباء وتهديده المتزايد لليمن، قال الجنرال لوريمر إن النزاع لا يزال يتسبب في "معاناة رهيبة"، وحذر من أن نظام الرعاية الصحية في البلاد قد ينهار إذا تفاقم المرض.

وأشاد بشراكات المملكة المتحدة مع دول الخليج باعتبارها ضرورية "ليس فقط كركائز للتجارة والاستثمار ولكن أيضاً لاحتياجات الدفاع والأمن البريطانية".

وبخصوص المبدأ العالمي لحرية الملاحة قال الجنرال لوريمر، إن هناك مجالاً لمزيد من التعاون، خاصة في مواجهة الهجمات السيبرانية، التي تشكل تهديداً للبنية التحتية.

(م ش)


إقرأ أيضاً