مصر تجدد رفضها لسياسة التوسع وخلق التوتر من قبل بعض الأطراف

أعلن وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اليوم، رفض بلاده سياسة التوسع وخلق التوتر من قبل بعض الأطراف، مؤكدًا أن التنسيق جار مع الجانب الأوروبي في شرق المتوسط.

وقال شكري خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيرته الإسبانية بالقاهرة، أن مصر تنسق مع إسبانيا من أجل إعادة الاستقرار إلى منطقة شرق المتوسط التي شهدت زيادة في التوتر، خلال الآونة الأخيرة.

وأكد أن القاهرة ومدريد أكدتا رغبتهما في تعزيز التعاون وتوسيع رقعة التنسيق من أجل خدمة المصالح المشتركة وتحقيق الاستقرار.

وفي الشأن الليبي، قال شكري إن عدم الاستقرار في ليبيا ينعكس على مصر، مضيفا أن القاهرة تسعى إلى حل هذه الأزمة في البلاد الجار عبر الحوار.

وتابع قائلا: "هناك دول نقلت مرتزقة وإرهابيين إلى ليبيا لأسباب توسعية"، وشدد على أن "الوجود العسكري الأجنبي في ليبيا عزز عدم الاستقرار".

(ي ح)


إقرأ أيضاً