مشروع زراعي في الشهباء لتخفيف آثار الحصار المفروض على المنطقة

يسعى المشرفون على مشروع طعانة الزراعي في مقاطعة الشهباء، إلى إمداد السوق المحلية بأنواع من الخضروات، في ظل ما تتعرض له المقاطعة من حصار خانق من قبل الحكومة السورية والاحتلال التركي ومرتزقته.

وتعاني مقاطعة الشهباء من ظروف الحصار المفروض من قبل الحكومة السورية التي تمنع إدخال المواد إلى داخل المقاطعة من المناطق السورية الأخرى، بينما يقف مرتزقة الاحتلال التركي في الجهة الثانية، والذين يستهدفون المدنيين بشكل مستمر بالقذائف والأسلحة الثقيلة.

وسط ذلك، تخرج مبادرات ومشاريع لتحقيق الاكتفاء الذاتي في المنطقة، وتوفير المواد الغذائية للأهالي، في سعي إلى إنشاء مشروع زراعي يغطي حاجات السوق، ويوفر العمل للأسر المُهجّرة من عفرين المحتلة.

أنشأت لجنة الزراعة في مقاطعة الشهباء مشروعًا زراعيًّا في قرية طعانة التابعة لبلدة فافين في ناحية أحداث على مساحة 12 هكتار من الأرض الزراعية.

وقد بدأ العاملون بزراعة أنواع عديدة من الخضروات مثل (الباذنجان، البندورة، الفليفلة، الخيار، الكوسا وغيرها) ويقومون في هذه الأوقات بقطف المحاصيل لتسويقها.

ويعمل في هذا المشروع قرابة 50 عاملًا أغلبهم من أهالي عفرين المُهجّرون إلى مقاطعة الشهباء، وذلك كخطوة للجنة الزراعة لإعالتهم قدر المستطاع.

ويكون العمل في المشروع على فترتين، الفترة الصباحية وتبدأ من الساعة 4 إلى 10، أما الفترة المسائية فتبدأ من الساعة 15:00 إلى الساعة 20:00، بمبلغ 500 ل.س لكل عامل في الساعة الواحدة.

وتقول عضوة لجنة الزراعة إيمان حسين، وهي المشرفة الميدانية على المشروع" المشروع بدأ منذ 3 أشهر، ونقوم بزراعة أنواع عديدة من الخضار، تغطي بعضًا من حاجة السوق وتوفر فرص عمل.

وأضافت إيمان "إن هذه الخطوة هي بداية شاملة لتحقيق اكتفاء ذاتي زراعيًّا ضمن مقاطعة الشهباء، وتغطية الأسواق الموجودة فيها من حيث المحاصيل الزراعية، وإن مشاريعنا للفترة القادمة موجودة، ونحن نعمل عليها".

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً