مشروع الجبسة يرى النور... بعد نجاح العنفة الأولى والعمل على تشغيل الثانية

​​​​​​​بدأت هيئة الطاقة بتوليد الطاقة لمركز ناحية الشدادي وعدد من القرى بعد تشغيل العنفة الأولى في محطة الجبسة، وبمعدل 6 ساعات لكل قسم من مركز الناحية والريف وتعمل على تشغل العنفة الثانية.

مشروع توليد الكهرباء أطلقته هيئة الطاقة في إقليم الجزيرة عن طريق العنفات الغازية في الجبسة بتكلفة إجمالية وصلت إلى أكثر من 60 مليون دولار أمريكي, معتمدة في العمل على الكفاءات المحلية.

ويعد هذا المشروع من أضخم المشاريع التي تم إنجازها إلى الآن في مناطق شمال وشرق سوريا, ومن المفترض أن يغذي المنطقة الجنوبية للحسكة وصولًا إلى بلدة مركدة.

وتبلغ الطاقة الاستطاعية لهذه المحطة 30 ميغا واط، فهي تحوي ثلاثة عنفات باستطاعة 10 ميغا واط لكل عنفة، وستوصل هذه العنفات بمحولات رئيسة "66 ك ف"، ومنها إلى المحطة الرئيسة في الشدادي والمزرعة (مزرعة الهول) لتوزيعها على الأهالي عبر خطوط.

وبدأت هيئة الطاقة بتغذية مدينة الشدادي والريف بالكهرباء من محطة التوليد في الجبسة على عنفة واحدة بقدرة 6 ميغا واط، منذ الساعة الثالثة عصرًا من يوم السبت.

التغذية وُزعت على الشكل الآتي: المدينة من الساعة الخامسة إلى الساعة السابعة، والريف الشمالي من الثامنة مساء حتى الثانية عشرة ليلًا، والريف الجنوبي من الثانية عشرة إلى الساعة السادسة صباحًا، دون حدوث أي مشكلة فنية في عمل العنفات، وتم بعدها إيقاف العنفات يدويًا لربطها مع بعضها البعض للبدء بشكل رسمي بالعمل.

القائمون على المشروع، قالوا إنه وفي حال تمكنوا من تشغيل العنفات الثلاثة في وقت واحد، سيتم توفير الكهرباء من 18 إلى 20 ساعة يوميًا.

الرئيسة المشتركة لمؤسسة الطاقة والكهرباء في ناحية الشدادي، ضحى الطراف، أوضحت أن الورش تعمل على ربط العنفة الثانية مع الأولى للحصول على خرج جيد للمحطة، ومن المفترض أن ينتهي، اليوم، العمل فيها وتبدء مؤسسة الطاقة بالعمل في قرابة الساعة الخامسة مساء بشكل فعلي.

والجدير بالذكر أن العنفات الكهربائية والمحولات ستغذي أكثر من 500 قرية تابعة لناحية الشدادي وريفها بالكهرباء، وهذه القرى ممتدة من العريشة ومركدة والدشيشة وصولًا إلى الحدود العراقية.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً