مسد يعلن تضامنه مع الشعب النمساوي ضد الهجوم الذي استهدف فيينا

أعلن الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية عن تضامنهم مع الشعب النمساوي ضد الهجوم الذي استهدف العاصمة النمساوية فيينا، وأدان الهجوم وكل تحريض للكراهية.

في رسالة تضامن واضحة موجهة للحكومة والشعب النمساوي، كتب الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي، تعقيبًا على ما وقع في العاصمة النمساوية فيينا.

وقال درار: "باسم مجلس سوريا الديمقراطية وباسمي أنا الرئيس المشترك لهذا المجلس، أعلن التضامن مع شعب النمسا الحر ضد الهجوم الإرهابي وسط فيينا، الذي أدى إلى عدد من القتلى والجرحى وترويع الآمنين".

وكانت قد أعلنت السلطات النمساوية، في وقت سابق ليلة أمس، أن فيينا تعرضت لهجوم إرهابي نفذته مجموعة مسلحة، وشمل 6 مواقع مختلفة قرب أكبر كنيس في المدينة، أدت إلى مقتل 3 مدنيين وتعرض العشرات للإصابة.

وحول هذه الحادثة قال درار" ندين كل عمل إرهابي، وكل تحريض للكراهية، وكل الداعمين والمشجعين والمؤيدين لها، ونحترم ما عرفنا لشعب النمسا والشعوب الأوربية من حلم عند الفتن، وسرعة إفاقة بعد كل مصيبة، وخير عميم لكل ضعيف ومحتاج ومسكين، ورعاية وحماية للاجئين والخائفين واللائذين بهم من أنظمة القمع ومن حكم المستبدين"

وأضاف: "هذه البلاد نرى منها إغاثة الملهوفين واحتواءهم ومشاركتهم ورعايتهم دون تمييز ما يدعونا إلى التقدير المشوب بالاحترام والثناء والاعتراف بالجميل".

وتوجه الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية رياض درار بالرحمة لمن فقدوا حياتهم والشفاء العاجل للجرحى، والعزاء الخالص لشعب وحكومة النمسا.