مركز جميل هورو في حلب يستنكر الجريمة بحقّ الشّاب الكرديّ

​​​​​​​استنكر مركز جميل هورو للثقافة والفن في مدينة حلب الجريمة التي ارتكبت بحقّ الشب الكردي "بارش جاكان"، لأنّه يستمع للأغاني الكردية، وذلك خلال بيان.

أصدر مركز جميل هورو للثقافة والفن في مدينة حلب، اليوم بياناً حول الجريمة التي طالت الشاب الكردي بارش جاكان، وذلك بحضور العشرات من أعضاء المركز.

وقرئ البيان أمام المركز من قبل عضو المركز جنكفان حس كولك.

وجاء في نص البيان:

"بارش جاكان شاب كردي في العشرين من عمره أي في ريعان شبابه يستمع إلى أغنية كردية من تراثه ومن تراث آبائه في مدينة أنقرة، تم قتله من قبل أمن الفاشية التركية، هذه هي عقلية الفاشية التركية ورئيسها أردوغان، وفي المناطق التي احتلتها تركيا عفرين وسري كانيه وكري سبي يتم تغيير ديمغرافية المناطق وسرق آثارها وقتل وتشريد مواطنيها بشتى أساليب القمع والتعذيب وتهديد سكّانها بدفع مبالغ مالية هائلة من الأتاوات أو قتلهم بيد مرتزقتهم.

نعم إنّها الفاشية التركية الممتدة من عقلية الإمبراطورية العثمانية التي أعمت سكّانها بالتخلف، وإلى الآن تدوم هذه العقلية، أن تستمع أو تماس الثقافة الكردية هي جريمة، أن تطالب بالمساواة والحرية هي جريمة، وحتى لو تطالب بالسلام أيضاً جريمة، وهذه الأفعال كلها أمام أنظار العالم والعالم في ثبات ساكن لا حراك له ولا نظر.

وبدورنا نحن في مركز الثقافة والفن في حلب، نستنكر وندين هذه الجريمة والجرائم التي ترتكبها الفاشية التركية ضد شعبنا، وشعوب المناطق المحتلة كافة، ونطالب جميع منظمات حقوق الإنسان وحقوق الثقافات للشعوب في العالم بإدانة واستنكار هذه الجريمة".

(ع س/هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً