مركدة... سدود خدمية تنعش المنطقة اقتصاديًّا وتوفير فرص العمل

قدمت إدارة ناحية مركدة مشروعًا لبناء السدود طويلة الأمد في المنطقة، بغية إنعاش المنطقة اقتصاديًّا، ولتوفير فرص عمل لأكثر من 12 ألف أسرة.

تعتمد ناحية مركدة وريفها الواقعة إلى الجنوب من مدينة الحسكة بمردودها ودخلها على الزراعة والثروة الحيوانية بشكلٍ أساسي وكبير، وتمتد أراضيها على سرير نهر الخابور من الشدادي إلى بلدة السعدة في الحدود الإدارية مع إقليم الفرات.

ودعمًا للقطاع الزراعي والاقتصادي، أنهى مجلس ناحية مركدة بالتعاون مع مهندسين مدنيين دراسة مشروع بناء 5 سدود حيوية طويلة الأمد تقوم بتخزين ملايين الأمتار من مياه الأمطار، وفائض السد في ناحية العريشة بهدف إنعاش عجلة العمل الزراعي والاقتصادي للمنطقة.

هذه السدود التي استغرقت دراستها وتحديد أماكن إنشائها العامين، ستخدم أكثر من 38 قرية، بالإضافة إلى أكثر من 12 ألف أسرة تعيش على سرير نهر الخابور، وبالقرب من بناء هذه السدود في حالة الموافقة عليها.

وفضلًا عن إنعاش الواقع الزراعي في المنطقة الجنوبية لمقاطعة الحسكة، سيساهم في تأمين فرص العمل لدى الشباب والقضاء على البطالة في تلك المنطقة.

الرئيس المشترك لمجلس ناحية مركدة، ماهر عباس، أوضح لوكالة أنباء "هاوار" أن هذه السدود طويلة الأمد، وهي عبارة عن 5 سدود إسمنتية حيوية سيتم إنشاؤها على نهر الخابور بتكاليف بسيطة.

وتكمن أهمية هذه السدود في حال تشييدها في حصر مياه الأمطار والسيول المتدفقة في فصل الشتاء والفائض من سد العريشة ومنعها من الوصول إلى نهر الفرات دون الاستفادة منها.

ويشير عباس، بالقول "مهمة تلك السدود بشكلٍ كبير توفير مخزون المياه من أجل إنعاش الحركة الزراعية في المنطقة لكافة الأسر، وتخفيف الضغط عن كاهل الإدارة الذاتية التي تسعى إلى تأمين حياة كريمة للمواطن ضمن إمكاناتها".

ولفت عباس، أن فكرة المشروع جاءت من واقع الحرب الذي تقوم بها تركيا خلال حربها الخاصة، وقطعها بين الحين والآخر مياه الفرات، وقال "قدمنا دراسة المشروع للجهات المعنية في الإدارة الذاتية ونحن بانتظار الموافقة للبدء في تشييدها".

وقال العباس في نهاية حديثه "مكونات المنطقة متلاحمة لمواجهة جميع المشاريع العدائية التي تقوم بها تركيا وغيرها، والتي هدفها الأساسي زعزعة أمن واستقرار البلد، متمنيًّا الموافقة على المشروع لإتمامه، لأنه يخدم آلاف الأسر في مركدة وريفها".

هذا ويلجأ الاحتلال التركي ومرتزقته إلى قطع مياه محطة علوك الموجودة في مدينة سري كانيه المحتلة عن مدن مقاطعة الحسكة، والتي تخدم أكثر من مليون شخص يعيش في المنطقة.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً