مقتل وجرح ما لا يقل عن 127شخصًا إثر الضربات الإسرائيلية

بلغ حصيلة الاستهداف الإسرائيلي على مدينتي دير الزور والبوكمال، إلى ما لا يقل عن 80 قتيلًا و37 جريحًا، أغلبهم من المجموعات الموالية لإيران.

واستهدفت فجر اليوم، طائرات إسرائيلية مواقع ومستودعات ذخيرة وأسلحة تابعة لقوات حكومة دمشق، ومجموعات أخرى موالية لإيران، أو ما يعرف بـ "لواء فاطميون"، في المنطقة الممتدة من مدينة الزور إلى الحدود السورية - العراقية في بادية البوكمال.

وبلغت حصيلة الغارات الإسرائيلية على دير الزور إلى ما لا يقل 77، ما بين قتيل وجريح (40 قتيلًا و37 جريحًا، والقتلى هم 9 من قوات حكومة دمشق، و31 من المجموعات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية).

وفي التفاصيل، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن إسرائيل استهدفت بأكثر من 10 ضربات مستودعات عياش، ومعسكر الصاعقة، واللواء 137، والجبل المطل على مدينة دير الزور، ومواقع أخرى في أطراف المدينة.

وأوضح أن "الغارات الإسرائيلية أسفرت عن تدمير مستودعات ومواقع، بالإضافة إلى مقتل 16 شخصًا، هم 9 من قوات الحكومة، و11 من المجموعات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية".

بينما استهدفت بـ 6 ضربات جوية مواقع ومستودعات ذخيرة وسلاح في بادية البوكمال، الأمر الذي أدى إلى مقتل 11 من المجموعات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية، بالإضافة إلى خسائر مادية كبيرة، بالإضافة إلى استهداف مواقع ومستودعات في بادية الميادين بضربتين اثنتين، ما أدى إلى مقتل 13 عنصرًا من المجموعات الموالية لإيران، وفقًا للمرصد.

والجدير بالذكر، أن كل ضربة من الضربات الإسرائيلية محملة بأكثر من صاروخ، كما يذكر أن هذا الاستهداف الإسرائيلي هو الأكثر كثافة من نوعه على الأراضي السورية، فيما لم يتم رصد أي تصدٍ أو محاولة تصدي للقصف الإسرائيلي من قبل دفاعات قوات الحكومة الجوية.

(ي م)


إقرأ أيضاً