مقتل طفل سوري في طرابلس أرسلته تركيا

قُتل طفل سوري ممن أرسلتهم تركيا للقتال إلى جانب حكومة الوفاق الليبية خلال مشاركته في معارك العاصمة طرابلس.

قالت شبكة "العربية نت" نقلاً عن وسائل إعلامية إن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استغل فقر أسرة الطفل السوري "إبراهيم ريا" وأرسله للقتال بين صفوف مرتزقته السوريين في ليبيا.

ووصلت دفعة جديدة من المرتزقة السوريين إلى الأراضي الليبية للمشاركة في العمليات العسكرية إلى جانب حكومة الوفاق، ضمت بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، في 19 أيار/ مايو، مئات المرتزقة السوريين المدعومين من تركيا.

وبلغ عدد المرتزقة الذين وصلوا إلى ليبيا حتى الآن، نحو 9600 مرتزقاً سورياً، في حين بلغ عدد المرتزقة الذين وصلوا إلى المعسكرات التركية لتلقي التدريب نحو 3300مرتزق.

ويشار إلى وجود نحو 180 طفلاً تتراوح أعمارهم بين الـ16 والـ18 غالبيتهم من مرتزقة "السلطان مراد"، جرى تجنيدهم للقتال في ليبيا عبر عملية إغراء مادي في استغلال كامل للوضع المعيشي الصعب وحالات الفقر.

وجراء الاشتباكات التي تدار رحاها في العاصمة الليبية طرابلس قُتل الطفل السوري "إبراهيم ريا"، ولم ترد معلومات أكثر حول مقتله أو من أي مدينة سورية ينحدر.

وتستمر تركيا بنقل المرتزقة السوريين إلى ليبيا على الرغم من الإدانات الصادرة من عدة دول، وعلى الرغم من توقيعها اتفاقاً دولياً يقضي بعدم التدخل بالشؤون الليبية في برلين مطلع العام الحالي.

(ش ع)


إقرأ أيضاً