مقتل 6 من مرتزقة التركستاني بانفجار وذلك بالتزامن مع تحليق للطيران الروسي

قُتل ستة من مرتزقة الحزب الإسلامي التركستاني في انفجار مستودع ذخيرة في إدلب شمال غرب سوريا، وسط أنباء عن إصابات بليغة ترجح ارتفاع عدد القتلى, وذلك بالتزامن مع تحليق للطيران الروسي

وسُمع دوي انفجار عنيف في قرية الطيبات الواقعة بالقرب من منطقة الغسانية في ريف جسر الشغور الغربي، ناجم عن انفجار مستودع ذخيرة يعود للحزب الإسلامي التركستاني, حسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ولم يحدد المرصد أسباب الانفجار الذي حصل بالتزامن مع تحليق طائرات حربية روسية في  أجواء المنطقة.

وأكد المرصد مقتل 6 مرتزقة من التركستاني والجماعات المرتزقة التابعة لتركيا, بالإضافة إلى سقوط عدد من الجرحى، مما يرشح ارتفاع حصيلة القتلى.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن القتلى الستة ينتمون إلى الحزب الإسلامي التركستاني أو يقاتلون إلى جانبه، مشيراً إلى أن الانفجار وقع في مستودع ذخيرة في منطقة جسر الشغور في ريف إدلب الجنوبي الغربي.

مضيفاً: "لا نعلم إذا كان نتيجة قصف جوي (..) إلا أنه وقع بالتزامن مع تحليق طائرات حربية روسية في سماء المنطقة".

وينشط فصيل الحزب التركستاني الإسلامي في منطقة جسر الشغور، ويقاتل منذ سنوات إلى جانب مرتزقة تحرير الشام (النصرة سابقاً) التي تسيطر على نصف مساحة محافظة إدلب تقريباً.

(ر ح)


إقرأ أيضاً