مخصو: الفرصة مؤاتية لتحقيق الوحدة الوطنية

أوضح عبود مخصو أن الفرصة مؤاتية لتحقيق الوحدة الوطنية، والشعب الكردي في أجزائه الأربعة يحتاج إلى وحدة الصف، وقال: "القائد عبد الله أوجلان يُشدد على ضرورة توحيد العقل الكردي ووضعه في خدمة الشعب والقضية الكردية، وعدم وضعه في خدمة الأعداء".

يأمل الشعب الكردي في روج آفا أن تخرج الاجتماعات التي تُعقد بين القوى والحركات الاجتماعية والسياسية الكردية بنتائج إيجابية من شأنها تحقيق وحدة الصف.

الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة عبود مخصو نوه أن المرحلة التي تمر بها روج آفا، بعد مبادرة القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، ومناشدة الشعب الكردي مؤاتية لتحقيق وحدة الصف، وقال: "هذه خطوة لا عودة فيها وعلى الأحزاب السياسية تحقيقها، لأنها مجبرة على تحقيق التقارب، وهذا مطلوب سواء كان من المجلس الوطني الكردي أو حزب الاتحاد الديمقراطي، أو الأحزاب السياسية الأخرى".

وبيّن مخصو أن الأحزاب التي تتهرب من الوحدة الوطنية بعيدة عن الوطنية والروح الثورية، وبعيدة كل البعد عن قوميتها، وقال: "هناك طريقان: الطريق الأول الاستسلام؛ والذي يستسلم يقع في خانة الأعداء، والطريق الثاني طريق المقاومة والذي يسلكه سيجلب الوجود إلى الميدان".

وأوضح أن الشعب الكردي دافع وناضل وحقق مكتسبات بفضل دماء أبنائه، ويجب حماية هذه المكتسبات عبر وحدة الصف، وقال: "الشعب الكردي لم يعد يقبل بهذا الوضع، ولم يعد يقبل بتشتت الأحزاب السياسية، لذلك يجب الضغط على الأحزاب الكردية من قبل كافة فئات المجتمع".

وأوضح أيضاً أن الشعب الكردي في أجزائه الأربعة يحتاج إلى وحدة الصف، وهناك قادة كرد يمكنهم لعب دور مهم في هذا المجال، وبشكل خاص في باشور كردستان، وقال: "إن لمسعود البرزاني دور في هذا المجال، ويجب أن يلعب دوره لأن التاريخي يسجل كل شيء"، وبيّن أن المجلس الوطني الكردي مرتبط به.

وتابع مخصو: "يستطيع أبناء وقوى الكرد في باكور وروجهلات كردستان لعب دور مهم في وحدة الصف الكردي أيضاً".

مخصو نوه أن الأحزاب والقوى التي تتهرب من الوحدة الوطنية ستنحل وتحترق ضمن المجتمع الكردي، وقال: "لذلك الأحزاب الكردية مطالبة بحقيق توافق وفق رؤى ومطالب المجتمع".

بناء عقل كردي مشترك يساهم في بناء مظلة كردية مشتركة

وبيّن مخصو أن الشعب الكردي لم يكن يميز بين عدوه وصديقه، وأوضح أن القائد عبد الله أوجلان وأثناء ظهوره أظهر حقيقة كل شيء، حقيقة العدو والصديق، ولفت الانتباه إلى تصريحات وتوجهات القائد عبد الله أوجلان حول الشعب الكردي، وبيّن أنه تحدث مؤخراً عن العقل الكردي، وقال: "القائد يدعو إلى ضرورة توحيد العقل الكردي ووضعه في خدمة الشعب والقضية الكردية، وعدم وضعه في خدمة الأعداء".

مخصو لفت الانتباه إلى أن القائد عبد الله أوجلان بأفكاره أنار الطريق للشعب الكردي وبيّن حقيقة العدو، والعزلة المفروضة عليه من قبل السلطات التركية هي لخنق الشعب الكردي، وهي بمثابة أسر الحرية والديمقراطية والسلام.

مخصو أكد أن دولة الاحتلال التركي هي دولة عدوة وتستمر في تنفيذ مخططاتها سواء كانت في عفرين، أو كري سبي، أو زينه ورتي، أو هولير، أو في السليمانية، ولن تتوقف وستستمر في وحشيتها وهمجيتها ضد الشعب الكردي، وقال: "لذا على الشعب الكردي إدراك حقيقة تركيا جيداً".

وأكد الرئيس المشترك لاتحاد المثقفين في إقليم الجزيرة عبود مخصو أن الاقتتال الكردي ـ الكردي خط أحمر، وقال: "كما قالها القادة الكرد عبدالله أوجلان، ومسعود البارزاني، والراحل جلال الطالباني، على القوى الكردية أن تكون يقظة للمخططات التي تحاك، وألاّ تكون سبباً في هدر دماء كردية بأيد كردية، ويمكن حل المشاكل بالحوار وتقوية العلاقات".

(أ ب)

ANHA


إقرأ أيضاً