منظومة المجتمع الكردستاني تبعث برسالة إلى المجتمع الدولي بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية

أرسلت لجنة العلاقات الخارجية في منظومة المجتمع الديمقراطي رسالة إلى ممثلية الدول الغربية في هولير والأمين العام للأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية (OPCW) بشأن استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل الدولة التركية.

باسم لجنة العلاقات الخارجية في منظومة المجتمع الديمقراطي  ،بعث روني سردم برسالة إلى ممثلي الولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وفرنسا وكندا وبريطانيا وهولندا وروسيا والعديد من الدول الأخرى في هولير ، وأيضا لممثلية الاتحاد الأوروبي ، والأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريس، جامعة الدول العربية و الأحزاب السياسية في المنطقة .

تناولت الرسالة بالتفصيل جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ترتكبها الدولة التركية وانتقدت تقاعس القوات ذات الصلة فيما يتعلق بهذه الجرائم التي ارتكبتها الدولة التركية.

وطالبت منظومة المجتمع الكردستاني بعدم الصمت على  استخدام الأسلحة الكيماوية والهجمات الاحتلالية للدولة التركية ، وحذرت من أن هجمات المحتلين تزعزع استقرار المنطقة ،وأنه سيكون لها عواقب وخيمة إذا لم يتم اتخاذ الإجراءات.

لفتت منظمة المجتمع الكردستاني انتباه المجتمع الدولي فوريا إلى "استخدام تركيا للأسلحة الكيميائية" وناشدت  الأمم المتحدة على وجه الخصوص "استخدام هذه الأسلحة المحظورة من قبل منظمتكم ، يتعارض بشكل واضح مع مقاييس ومعاهدات منظمة حظر الأسلحة الكيميائية OPCW".

جاء في رسالة منظومة المجتمع الكردستاني

"عندما استخدمت دول الشرق الأوسط مثل سوريا والعراق الأسلحة الكيماوية في الماضي، رأينا أن منظمتكم ، والعديد من الحكومات والمجتمع الدولي قد أبدت معارضتها بسرعة وحزم، لكن للأسف لم نر  الموقف ذاته عندما استخدمت هذه الأسلحة المحظورة بشكل منظم من قبل الدولة التركية في سوريا والعراق وتركيا ".

وتم التذكير في الرسالة باستخدام الفوسفور الأبيض في سري كانيه في شهر تشرين الأول من عام 2019 ، مما أدى إلى إصابة عدد كبير من المدنيين وأعلن أن الأمم المتحدة لم تدين تركيا أو تعاقبها بعد هذه الجريمة.

وأوضحت منظومة المجتمع الكردستاني أن هذا الصمت أصبح "حافزًا" للدولة التركية لاستخدام الأسلحة الكيماوية ضد قوات الدفاع الشعبي والمدنيين في باشور كردستان منذ 23  نيسان 2021 وإلى الآن . وجاء في رسالة منظومة المجتمع الكردستاني أن أنفاق مقاومة الكريلا وحولها وعشرات القرى المحيطة تتعرض للهجمات الاحتلالية منذ خمسة أشهر وأنه تم استخدام أسلحة كيماوية في هذه الهجمات بشكل منظم".

وجاء في تتمة الرسالة " للأسف نحن نضطر لتفسير هذا الصمت من قبل الدول والأمم المتحدة كنتيجة للتعاون مع تركيا. وهذا هو السبب وراء مرور العديد من الجرائم التي ارتكبتها الدولة التركية حتى الآن دون أن يلاحظها أحد ولم يتم اتخاذ أي إجراء ضد هذه الدولة .لقد ارتكبت حكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية مرارا ، مثلها مثل استخدام الأسلحة الكيماوية ، لكن على الرغم من ذلك لا  يزال يُنظر إليها على أنها دولة ديمقراطية عادية ومحاور شرعي ".

 

أرفقت منظومة المجتمع الكردستاني الرسالة بتقرير المؤتمر القومي الكردستاني (KNK) الذي أُعد حول جرائم الدولة التركية .

وقالت منظومة المجتمع الكردستاني "نظرًا لتوثيق العديد من جرائم تركيا بالتفصيل ، فقد حان الوقت لإدانة هذا البلد علنا وتقديم المسؤولين المعنيين في الدولة التركية إلى العدالة".

وجاء في ختام رسالة لجنة العلاقات الخارجية في منظومة المجتمع الكردستاني " نحن نعلم أنكم ، بصفتكم الأمم المتحدة ،تتابعون عن كثب استخدام الأسلحة الكيماوية من قبل الدولة التركية والأثر الخطير للهجمات الاحتلالية على المدنيين. نحن مقتنعون أنكم ستزيدون من جهودكم لوقف الجرائم التي ترتكبها الدولة التركية ،ونحن على إيمان أنكم ستدينون استخدام الدولة التركية للأسلحة الكيماوية ،الخطوات التي ستتخذونها ستنقذ حياة الاشخاص بشكل مباشر، زيدوا الثقة بمنظمتكم وزيدوا تأثير المعاهدات الدولية ". 

(ر)


إقرأ أيضاً