منظمات المجتمع المدني في الرقة تعقد ندوة حوارية لمناقشة مشروع الأمة الديمقراطية

تحت شعار القائد أوجلان الفكر الحقيقي لولادة حاضرنا ومستقبل أمتنا، عقدت منظمات المجتمع المدني في الرقة ندوة حوارية في منتزه مشوار بالطرف الجنوبي لمدينة الرقة، ناقش خلاله المشاركين مشروع الأمة الديمقراطية، وأهدافه ومقوماته.

وشارك في الندوة العشرات من مثقفي ومثقفات مدينة الرقة وأعضاء من المؤسسات المدنية وأعضاء من الأحزاب السياسية.

بدأت الندوة بالوقوف دقيقة صمت، تلاها كلمة من قبل مساعد الأمين العام لحزب سوريا المستقبل جاهد حسن أوضح من خلالها أهداف الندوة وأهميتها لشعوب شمال وشرق سوريا وللعالم.

وتطرق جاهد حسن إلى مسيرة القائد عبدالله أوجلان منذ صغرة ومسيرته النضالية في سبيل تحقيق الحرية للشعوب المضطهدة وللمرأة، وكيفية الانتقال من الدولة القومية إلى مشروع الأمة الديمقراطية التي وحدت شعوب المنطقة وتطالب الحرية لكافة المكونات وليس للكرد فقط.

وأشار جاهد حسن إلى سياسة صهر الثقافات التي تتبعها دولة الاحتلال التركي بحق أبناء المكون الكردي عبر منعهم من التعلم بلغتهم الأم، واستشهد بحدث جرى مع القائد عبدالله أوجلان عندما رأى نفسه يتكلم بلغة كردية مع عائلته وعندما بدأ بالتعليم في المدرسة بدأ التعلم بلغة أخرى غير لغته الأم التي اعتبرها عقدة للطفل الكردي.

ولفت جاهد حسن إلى أن "مشروع الأمة الديمقراطية هدفه توحيد شعوب المنطقة على عكس المشاريع الدولتية والرأسمالية التي تتبع سياسة فرق تسد وتفكك المجتمعات عن بعضها وتبث الفتنة بين القوميات والطوائف".

وفتح بعدها باب المداخلات أمام المشاركين بالندوة. كما ألقت الأديبة فوزية المرعي قصيدة شعرية جسدت من خلالها مشهد اعتقال القائد عبدالله أوجلان، وأشادت بفكر القائد عبدالله أوجلان وأهميته لكافة شعوب المنطقة".

وتلاها مداخلات عديدة تمحورت حول أهمية مشروع الأمة الديمقراطية لكافة شعوب العالم وليس مناطق شمال وشرق سوريا فقط، وشددوا على ضرورة التمسك بأرض الوطن، ووحدة الأراضي السورية بكافة مكوناتها وقومياتها وطوائفها".

وفي ختام الندوة أكد المشاركين على ضرورة عقد مثل هذه الندوات للتعرف أكثر على مشروع الأمة الديمقراطية وفكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان".

(أ ع/خ)

ANHA