منذ أسبوع والاشتباكات لم تتوقف بين المرتزقة بريف تل تمر بسبب المسروقات

تجري اشتباكات متقطعة بالأسلحة الثقيلة منذ قرابة الأسبوع بين فصائل المرتزقة التابعة للاحتلال التركي في ريف ناحية تل تمر، فيما نوه مصدر أن سبب الاشتباكات هو خلافات على المسروقات ونهب ممتلكات المدنيين.

تشهد القرى الواقعة في الريف الشمالي الغربي لناحية تل تمر في مقاطعة الحسكة اشتباكات يومية بين فصائل المرتزقة منذ قرابة الأسبوع.

وتظهر هذه الخلافات على خلفية كيفية تقسيم المسروقات وممتلكات المدنيين، حسب ما نقله مصدر لوكالتنا.

وتتركز الاشتباكات في كل من قريتي القاسمية والريحانية الواقعتين شمال غرب ناحية تل تمر بمسافة   5كم، والتي تخضع لسيطرة مرتزقة السلطان مراد ومرتزقة جيش الإسلام.

الاقتتال بين المرتزقة دائمًا ما يظهر في ساعات متأخرة من الليل، وآخرها الاقتتال العنيف الذي جرى بعد منتصف ليل أمس حوالي الساعة الواحدة والنصف.

وبحسب المصادر المطلعة أن الاشتباكات التي تندلع بينهم دائماً ما تسفر عن قتلى وجرحى في صفوفهم، نتيجة استخدام الأسلحة الرشاشة والثقيلة كقذائف الهاون وقذائف الـ RBC.

 ومن جانبه أشار مصدر عسكري من قوات المجلس العسكري السرياني، المتمركزة في قرية "تل كيفجي" غرب ناحية تل تمر، إلى أن الاشتباكات التي تحصل بين فصائل المرتزقة هي بسبب خلافاتهم على المسروقات وتقاسمهم لممتلكات المدنيين في تلك القرى الفارغة.

ونوه المصدر العسكري لـ ANHA، أن المرتزقة يقومون منذ أكثر من أربعة أيام بسرقة ممتلكات المدنيين في تلك القرى وإرسالها إلى نقاطهم العسكرية أو المستودعات الخاصة بهم ضمن مدينة سري كانيه المحتلة.

وتجدر الإشارة إلى أن قرية "الريحانية" شهدت في الـ 5 من شهر أيلول / سبتمبر الجاري قيام فصائل المرتزقة بتفجير سيارة مفخخة في إحدى الثكنات العسكرية التابعة لفصيل آخر، مما يدل على ازدياد التوترات بين المرتزقة وعدم توافقهم بين بعضهم.

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً