منبج.. موسم الخضروات الصّيفيّة ينجحُ في تحقيق الاكتفاء الذّاتيّ

تشتهرُ منبج بزراعة الخضروات الصّيفيّة بكافّة أنواعها وتحقق بذلك الاكتفاء الذّاتيّ لأهالي المنطقة.

باتت أسواق مدينة منبج تمتلئ بالخضار من الإنتاج المحلي الذي يأتي كثمار من جهود بذلها أهالي منبج في توفير حاجة المنطقة من الخضار الصيفية كالبندورة, الفليفلة, الباذنجان, الخيار, الملوخية، الكوسا، وغيرها من الخضروات.

وتحقّق زراعة المحاصيل الصيفية في مدينة منبج الاكتفاء الذاتي، حيث يبدأ المزارعون بزراعة المحاصيل الصيفية في أواخر شهر شباط لتأتي بثمارها طيلة فصل الصيف.

وتختلف المحاصيل الزراعية التي يمكن أن يزرعها المزارع حسب الموسم الزراعي، فهناك محاصيل شتوية تتحمّل برودة الأجواء، والرياح، فتنمو دون أن يحدث لها ضرر، وفي المقابل هناك محاصيل صيفية تتحمّل ارتفاع درجات الحرارة أو تحتاج لدرجات الحرارة العالية حتى تنضج.

وتتوفّر حالياً في أسواق المدينة الخضروات الصيفية بأسعار منخفضة، إذ يبلغ سعر الكيلو غرام الواحد من البندورة 110 ليرة سورية, والباذنجان 150 ليرة سورية، وكان سعر هذين الصنفين من الخضار أكثر من ألف ليرة خلال الشتاء المنصرم.

والتقت وكالة أنباء هاوار مع المزارع زكريا رمضان أثناء عمله في بستانه في قرية الياسطي التابعة لمدينة منبج، إذ يملك زكريا ما يقارب 9 هكتارات من الخضروات الصيفية كان قد بدأ بزراعتها في أوائل شهر نيسان من خلال زرع شتل الخضروات في الأراضي الدائمة الزراعة.

وأوضح زكريا بأنّ تكلفة زراعة الخضراوات الصيفية كانت باهظة هذا العام بسبب ارتفاع  سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية، مشيراً إلى أنّ تكلفة الهكتار الواحد بلغت 4 ملايين ليرة سورية.

وتقوم مؤسسة الزراعة في مدينة منبج وريفها بدورها بدعم الفلاحين بالنسبة لزراعة الخضار الصيفية , حيث تم توزيع 4 دفعات من مادة المازوت بسعر 75 ليرة سورية للتر الواحد, أي لكل هكتار 400 لتر بالشهر الواحد.

كما وقال مدير مؤسسة الزراعة في مدينة منبج وريفها خالد أوسو إنّ الإدارة المدنية تدعم المزارعين بالمستلزمات التي يحتاجونها.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً