منبج.. الإدارة تطالب المجتمع الدولي بالضغط على تركيا لإيقاف هجماتها

طالب الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة منبج وريفها، محمد خير شيخو، المجتمع الدولي بالضغط على تركيا لإيقاف هجماتها التي تستهدف، منذ نحو أسبوع، قرى في محيط منبج وتعرض حياة المدنيين للخطر وتلحق الضرر بممتلكاتهم.

وجاءت مطالب الإدارة المدنية في منبج على خلفية تعرض قرى تقع في شمال وغرب مدينة منبج لقصف تركي منذ مطلع الأسبوع الجاري، استهدف المناطق الآهلة بالسكان المدنيين.

وقال محمد خير شيخو في حديث لوكالة أنباء هاوار إن "الاحتلال التركي ومرتزقته يقصفون القرى على الشريط الحدودي بشكل متكرر، ويستهدفون بذلك المدنيين الآمنين في بيوتهم، الأمر الذي أدى إلى استشهاد عدد منهم وجرح آخرين نتيجة القصف الذي طالهم، والذي خلف دماراً في بيوت المدنيين خلال هذا الاسبوع".

وأضاف "أهالي منبج اعتادوا على هذه الاعتداءات التي هي ليست بجديدة، وهذا إن دل على شيء فهو يدل على إفلاسهم من كافة المخططات والمؤامرات التي يحيكونها ضد شعبنا الآمن في هذه المناطق".

وطالب محمد خير شيخو المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الانسان بالضغط على كافة الأطراف التي ترعى المجموعات المسلحة والاحتلال التركي للحد من هذه الهجمات.

وأكد أنهم على مر الأيام والسنوات السابقة لم يهاجموا جيرانهم، بل على العكس، كان هؤلاء يقومون بانتهاك حرمات الأهالي القاطنين في المنطقة.

وفي مواجهة الهجمات التركية، أكد شيخو إصرار الأهالي على المقاومة وعدم التخلي عن منازلهم وأرضهم، واختتم حديثه قائلاً "نحن في الإدارة المدنية الديمقراطية في منبج وريفها نؤكد وقوفنا مع الأهالي القاطنين على الشريط الحدودي يداً بيد لكي يردوا هذا العدوان على المناطق الآمنة".

(ج)

ANHA