منافسة شرسة في أولى انتخابات مجلس شيوخ مصرية.. 787 مرشحًا يتنافسون على 200 مقعد

تشهد جمهورية مصر استحقاقًا انتخابيًّا جديدًا مع عقد أول انتخابات لمجلس الشيوخ منذ إقراره في الدستور المصري يومي 11 و12 أغسطس الجاري، عبر الاقتراع السري المباشر، ليتم الإعلان عن النتائج في 19 أغسطس في الجريدة الرسمية، وسيتم التصويت في ظل إجراءات صحية صارمة منعًا لتفشي فيروس كورونا.

يعدّ مجلس الشيوخ المصري مجلسًا تقرر إنشاؤه ضمن التعديلات الدستورية المصرية عام 2019، ولكن بصلاحيات محددة ومهام واضحة، على غرار الكثير من المجالس في دول العالم، وتم استبعاد هذا المجلس في دستور مصر عام 2014، والذي كان يُعرف ما قبل هذه الفترة باسم «مجلس الشورى المصري».

عدد الأعضاء ونسبة المرأة في المجلس؟

وافق مجلس النواب المصري على المادة الأولى من مشروع قانون مجلس الشيوخ، والتي تقضي بأن يتشكل مجلس الشيوخ من (300) عضو، ويُنتخب ثلثا أعضائه بالاقتراع العام السري المباشر، ويعيّن رئيس الجمهورية الثلث الباقي، على أن يخصص للمرأة ما لا يقل عن 10% من إجمالي عدد المقاعد.

ما هي ضوابط تعيين رئيس الجمهورية لثلث أعضاء مجلس الشيوخ؟

وافق مجلس النواب، على المادة «28» من قانون مجلس الشيوخ الجديد، والخاصة بتنظيم ضوابط تعيين رئيس الجمهورية لثلث أعضاء «الشيوخ».

وحددت المادة «28» ضوابط تعيين رئيس الجمهورية لثلث أعضاء المجلس، بعد إعلان نتيجة الانتخاب وقبل بداية دور الانعقاد، وفي مقدمتها أن تتوفر فيمن يُعينْ الشروطُ ذاتها اللازمة للترشح لعضوية مجلس الشيوخ، وألا يعيّن عددًا من الأشخاص ذوي الانتماء الحزبي الواحد، يؤدي إلى تغيير الأكثرية النيابية في المجلس، وألا يعين أحد أعضاء الحزب الذي كان ينتمي إليه الرئيس قبل أن يتولى مهام منصبه، وألا يعين شخصًا خاض انتخابات مجلس الشيوخ في الفصل التشريعي ذاته، وخسرها، وأن تُخصص «10%» من المقاعد على الأقل للمرأة.

وتنص المادة على أن يُعين رئيس الجمهورية ثلث أعضاء المجلس، بعد إعلان نتيجة الانتخاب وقبل بداية دور الانعقاد، بمراعاة الضوابط الآتية:

أن تتوفر فيمن يُعينْ الشروط ذاتها اللازمة للترشح لعضوية مجلس الشيوخ.

ألا يعيّن عددًا من الأشخاص ذوي الانتماء الحزبي الواحد، يؤدي إلى تغيير الأكثرية النيابية في المجلس.

ألا يعين أحد أعضاء الحزب الذي كان ينتمي إليه الرئيس قبل أن يتولى مهام منصبه.

ألا يعين شخصًا خاض انتخابات مجلس الشيوخ في الفصل التشريعي ذاته، وخسرها.

أن تُخصص «10%» من المقاعد على الأقل للمرأة.

كيف سيتم انتخاب رئيس مجلس الشيوخ داخليًّا؟

عقب إعلان النتائج الرسمية عن فوز المرشحين، ينتخب مجلس الشيوخ من بين أعضائه في أول اجتماع لدور الانعقاد السنوي العادي الأول الرئيس والوكيلين لمدة الفصل التشريعي، وذلك بالأغلبية المطلقة لعدد الأصوات الصحيحة التي أعطيت، ويرأس جلسة المجلس هذه أكبر الأعضاء الحاضرين سنًّا.

وتُقدم الترشيحات إلى رئيس الجلسة خلال المدة التي يحددها، ويجرى الانتخاب ولو لم يتقدم للترشيح إلا العدد المطلوب، وتكون عملية الانتخاب سرية، وتجرى في جلسة علنية أو أكثر، بالتعاقب للرئيس ثم الوكيلين، ويعلن رئيس الجلسة انتخاب رئيس المجلس، ويباشر مهام الرئاسة فور إعلان انتخابه.

كيف ستتم الانتخابات في ظل انتشار فيروس كورونا؟

أعلن المستشار لاشين إبراهيم، رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات المصرية، عددًا من الإجراءات الاحترازية لإجراء الانتخابات في ظل انتشار فيروس كورونا، وجاءت كالآتي:

1. توفير كل ما يلزم من وسائل الوقاية للناخبين.

2. تعقيم المقار الانتخابية قبل بدء التصويت وبعده.

3. وضع مسافات آمنة أمام لجان الاقتراع للناخبين.

4. تكليف موظف مُختص من قبل الهيئة الوطنية لتنظيم المسافات الآمنة.

5. فرض ارتداء الكمامة الطبية على كل الأطراف.

6. إلزام المرشحين بالدعاية على مواقع التواصل، واستخدام مكبرات الصوت.

7. تقليل أعداد الناخبين، ما سيؤدي إلى زيادة عدد لجان الاقتراع.

مواعيد الانتخابات؟

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات جدول مواعيد انتخابات مجلس الشيوخ، حيث تبدأ انتخابات المصريين في الخارج الأحد والاثنين المقبلين 9 و10 أغسطس 2020، وانتخابات الداخل يومي الثلاثاء والأربعاء المقبلين 11 و12 أغسطس، وتُعلن النتيجة في 19 أغسطس.

وتبدأ انتخابات الإعادة في 6 و7 سبتمبر للمصريين في الخارج، والإعادة في الداخل يومي 8 و9 سبتمبر، على أن يكون إعلان النتيجة النهائية في 16 سبتمبر.

ما هي شروط الترشح لمجلس الشيوخ؟

وفقًا للمادة التاسعة من مشروع قانون مجلس الشيوخ مع عدم الإخلال بالأحكام المقررة في القانون المنظم لمباشرة الحقوق السياسية يشترط فيمن يترشح لعضوية مجلس الشيوخ:

أن يكون مصري الجنسية متمتعًا بحقوقه المدنية والسياسية.

أن يكون اسمه مدرجًا بقاعدة بيانات الناخبين بأي من محافظات الجمهورية، وألا يكون قد طرأ عليه سبب يستوجب حذف أو رفع قيده.

ألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن خمس وثلاثين (35) سنة ميلادية.

أن يكون حاصلًا على مؤهل جامعي أو ما يعادله على الأقل.

أن يكون قد أدى الخدمة العسكرية أو أعفي من أدائها قانونًا.

ألا تكون قد أُسقطت عضويته بقرار من مجلس الشيوخ أو من مجلس النواب بسبب فقد الثقة والاعتبار أو بسبب الإخلال بواجبات العضوية، ما لم يكن قد زال الأثر المانع من الترشح قانونًا، وذلك في الحالتين الآتيتين:

أ- انقضاء الفصل التشريعي الذي صدر خلاله قرار إسقاط عضويته.

ب- صدور قرار من مجلس الشيوخ أو مجلس النواب بحسب الأحوال، بإلغاء الأثر المانع من الترشح المترتب على إسقاط العضوية بسبب الإخلال بواجباتها، ويصدر القرار في هذه الحالة بأغلبية ثلثي الأعضاء، وذلك على النحو الذي تنظمه اللائحة الداخلية للمجلس بإلغاء الأثر المانع.

ماذا عن نظام القوائم في انتخابات مجلس الشيوخ؟

وافق مجلس النواب على المادة 10 التي تنص على «أنه يجب أن يكون لكل قائمة انتخابية ممثل قانوني سواء كانت تتضمن مترشحي حزب واحد أو أكثر، أو كانت مشكّلة من مترشحين مستقلين غير منتمين لأحزاب، وتحدد الهيئة الوطنية للانتخابات الشروط الواجب توافرها في ممثل القائمة وكيفية إثبات وكالته».

المرشحين

شملت القائمة النهائية للمرشحين لانتخابات مجلس الشيوخ 787 مرشحًا متضمنة رموزهم الانتخابية وصفاتهم سواء مستقلين أو أحزاب، بعد تسلم لجان الفحص، والبت في صفات المرشحين والأحكام الصادرة لصالح وضد بعض المرشحين من محاكم القضاء الإداري.

ANHA


إقرأ أيضاً