من ورشة لخياطة الألبسة إلى تصنيع الكمامات في الشيخ مقصود

نتيجة الحاجة الملحة إلى الكمامات ونقص كمياتها في حيي الشيخ مقصود والأشرفية بمدينة حلب بادرت ورشات للخياطة إلى تصنيع الكمامات، وتوزيعها على الصيدليات لتوفيرها للمواطنين للوقاية من ظهور فيروس كورونا.

بعد تفشي وباء كورونا في كافة أرجاء العالم ازداد الطلب على المستلزمات الوقائية من قفازات وكمامات ومعقمات، الأمر الذي أدى إلى نقص في الكميات المعروضة في الأسواق واحتكار بعض التجار ورفع أسعارها، بادرت بعض الورَش بتحويل عملها إلى خياطة الكمامات، وعرضها على الصيدليات منها بسعر التكلفة، ومنها بالمجان، وذلك ضمن مبادرة إنسانية للوقوف أمام هذا الوباء إلى جانب مساعدة الأهالي والعائلات ذوات الدخل المحدود.

حيث تقوم إحدى الورشات بصنع ما يقارب 20 ألف كمامة في اليوم، وتشرف عليها لجنة مختصة لضبط الجودة والتعقيم، وتوزيع حوالي 1500 كمامة على المؤسسات التي استُثنيت من الحظر كقوى الأمن الداخلي (أسايش).

صاحب الورشة أنس العقاد قال: "بعد تفشي وباء كورونا حول العالم قمنا بإغلاق الورشة بناءً على قرارات اتخذها المجلس العام في حي الشيخ مقصود، بفرض حظر التجوّل، ثم قمت بتحويل الورشة من خياطة الألبسة الجاهزة إلى خياطة الكمامات، لتلبية متطلبات الأهالي نظراً لقلة الكمامات في الصيدليات والحاجة الماسة إليها".

وأضاف: "كانت هذه الخطوة لمساعدة أهالي حي الشيخ مقصود والأشرفية للوقاية من فيروس كورونا الذي اجتاح العالم"، وأكمل "نقوم ببيع الكمامات للصيدليات بسعر التكلفة ".

وعن تعقيم الكمامات بعد خياطتها أردف العقاد بالقول: " نقوم بتفصيل الكمامات وتعقيمها بمواد طبية، وتوجد لجنة مختصة لضبط الجودة والتعقيم".

وفي النهاية طالب العقاد كافة الورشات بأن تقوم بمثل هذه المبادرة لمساعدة الأهالي ذوي دخل المحدود في ظل الظروف الراهنة.

(سـ)

ANHA


إقرأ أيضاً