من منبج.. فيديو كليب بمشاركة كافة المكونات تحت اسم "أوبريت هيرا بوليس"

بالتعاون بين مركز الثقافة والفن ولجنة الثقافة والفن في مدينة منبج وريفها وبعد عمل متواصل مدة 4 أشهر، تم إعداد فيديو كليب يهدف إلى إظهار الحياة التشاركية بين المكونات في المنطقة، وإظهار تاريخ المدينة وتراثها المتنوع.

وتم تسجيل الفيديو كليب في قلعة نجم نظراً لتاريخها العريق وحضارتها, والفيديو كليب يحمل اسم" اوبريت هيرا بوليس" أحد اسماء مدينة منبج قديماً, بمشاركة وتمثيل واداء الغناء فنانين وفنانات من المكونات الأربعة المتواجدة في منبج, (العرب والكرد والتركمان والشركس" مع ارتداء كل مكون الزي الفلكلوري الخاص به. 

وسيعرض الفيديو كليب لأول مرة اليوم، بتاريخ ١٥ آب تزامناً مع الذكرى الرابعة لتحرير مدينة منبج من مرتزقة داعش، والذي اعتبره القائمون عليه بمثابة هدية لشعب منبج والاحتفال بها بطريقة اخرى تختلف عن السنوات السابقة.

ويعتبر هذا الفيديو الأول على مستوى مكونات مدينة منبج، ومن أضخم أعمال مركز الثقافة والفن ولجنة الثقافة والفن في منبج.

واثناء تواجد كاميرة وكالتنا ANHA في مكان تصوير الفيديو كليب ألتقت بالرئيس المشترك لمركز الثقافة والفن في مدينة منبج وريفها عمر محمود الذي علق على هذا العمل وقال :"لأول مرة في تاريخ منبج يتم التحضير لعمل فيديو كليب بهذه النوعية والأداء وبكافة لغات المكونات المتواجدة في المدينة".

وأشار عمر بان في الظروف التي تمر بها المنطقة من انتشار فيروس كورونا عرقلت أعمالهم وتحضيراهم قليلاً، ولكنهم رغم ذلك استطاعوا أن ينهوا العمل الفني تزامناً مع الذكرى السنوية الرابعة لتحرير منبج، وسيهدونها لأهالي منبج بهذه المناسبة.

بدوره قال أحمد عليوي أحد الفنانين المشاركين في تمثيل الفيديو كليب :"نحن نتواجد اليوم في قلعة النجم المكان التاريخي الذي يرتبط اسمه بتاريخ منبج القديم لتصوير الفيديو كليب الذي يعبر عن تراث منبج وعن التعايش المشترك السائد بين كافة المكونات المنطقة منذ قرون".

ونوه أحمد بأن العمل عبارة عن اتحاد المكونات المتواجدة في منبج في تصوير فيديو كليب كل مكون بزيه الفلكلوري لإنجاز عمل أغنية تاريخية تتحدث عن تاريخ المنطقة عبر عصور قديمة وحتى اليوم.

(ل)

ANHA


إقرأ أيضاً