من مبنى لسجن الأطفال إلى معهد لتخريج الأجيال

​​​​​​​في ظلّ الحرب التي أنهكت سوريا منذ حوالي عشر سنوات إلّا أنّ هناك محاولات كانت فعّالة للحفاظ على مجتمع متماسك غير مشتّت يتلقّى تعليمه وتدريبه وثقافته.

فمعهد فيان آمارا الّذي أصبح قبلة للطلبة كي يكمّلوا مسيرتهم التعليمية كان عبارة عن سجن أحداث تمّ فيه اعتقال الأطفال وتعذيبهم على مدار عقود من قبل الحكومة السورية ومرتزقة داعش.

يقع معهد فيان آمارا في ناحية أحداث في مقاطعة الشهباء، فقد تمّ تحويله من سجن إلى معهد كوجهة لمنح الطلبة فرصة لإكمال تعليمهم الذي فقدوه بفعل الحرب الدائرة ضمن البلاد.

وهذا المعهد كان رسالة تمّ بعثها من قبل المعلّمين والمعلّمات والطلبة إلى العالم أجمع مفادها أنّ هناك إبداعاً ما زال ينبع من ركام الحرب.

المبنى الذي كان شبه مدمّر بفعل المعارك التي دارت في المنطقة في السنوات المنصرمة، قامت هيئة التربية والتعليم بترميمه وجعله مكاناً مؤهّلاً للتعليم.

وتمّ فتح باب التسجيل أمام الطلبة في الثالث من شهر تشرين الأول من عام 2019 كي يسجّلوا رغباتهم، وذلك ليبلغ عدد الطلبة المسجّلين 110 طالبة، ولكن ما تتعرّض له المنطقة من قصف شبه يومي انخفض عدد الطلاب إلى 90 طالبة بعد هجرتهم مع عائلاتهم إلى مناطق أخرى، أما المعلّمون فيبلغ عددهم 16 معلّمة يملكون شهادات جامعية، ولهم خبرة طويلة في التّعليم وأصحاب كفاءات.

وبالنسبة للأقسام الموجودة في المعهد هي كالآتي: "الفيزياء والكيمياء، علم الأحياء، الرّياضيات ومعلم صفّ.

ولأجل عدم وضع الطّلبة تحت الضّغط المادي فقد أُوكلت هيئة التربية والتعليم بمستلزمات القرطاسية، بالإضافة إلى أنّها تدفع سعر وسائل النقل التي تقلّ الطلبة من القرى، إلى جانب ذلك تطبع إدارة المعهد كافّة المحاضرات بسعر رمزيّ يصل إلى 1000 ل.س شهرياً لكل طالب، كل ذلك ليبقى الطلبة في جوّ الدراسة بعيداً عن أي ضغوطات أخرى.

ويوجد في المعهد مخبر كيميائيّ وبيولوجيّ مجهّزة ببعض الآلات والتقنيات يتلقّى فيه الطلبة الدروس التطبيقية، ويقومون بتجارب عن التفاعلات الكيميائية. كما يوجد 8 قاعات، بالإضافة إلى ملعب لكرة الطائرة وغرفة تحوي طاولة بينغ بول يلعب فيها الطلبة هذه الرياضة، إلى جانب ذلك هناك كافيتريا يرتادها الطلبة في أوقات فراغهم.

ويتمّ في المعهد تدريس ثلاث لغات هي الكردية، العربية والإنكليزية إلى جانب مادّتي التاريخ والجغرافية، بالإضافة إلى دروس على الحاسوب.

أمّا بالنسبة لعلامات الطّلاب فيتمّ تقسيمها وفق الآتي: الاختبارات الكتابية 25%، تقييم المعلّم للطالب 10% وتقييم الإدارة 5%، ويعتمد هذا التقييم على مظهر الطالب في المعهد، أسلوبه ونشاطه، أمّا الـ 60% المتبقية هي للامتحان النهائي الذي يقدّمه الطالب في نهاية فصلي السنة الدراسيّة.

كما أنّ للطلبة دوراً مهمّاً يمثّلونه ضمن المعهد، فقد تمّ تشكيل لجان عدّة للطلبة هي "لجنة العلم مهمّتها إلقاء محاضرات متنوّعة لمدّة ساعتين في الأسبوع، لجنة الثقافة والفنّ، لجنة الرياضة، لجنة الصحّة، لجنة الإعلام، لجنة الضابطة، لجنة الاقتصاد، لجنة الإيكولوجي ولجنة البحث".

الإدارية في معهد الشّهيدة فيان آمارا، بريفان عمر خلال لقاء مع وكالة هاوار تحدّثت عن أهمية التعليم بالنسبة للمجتمع، قائلة: "يُعتبر التعليم أساساً نحو مجتمع حرّ ومثقّف، فتحويل ركام سجن الأحداث إلى مكان لتخريج أجيال متعلّمة هو رسالتنا للعالم في وسط هذا الركام الناتج عن عقد من الحرب المستمرّة".

وأضافت بريفان: "أنّ المبنى كان شبه مدمّر، ولكن هيئة التربية والتعليم في مقاطعة عفرين قدّمت دعماً محدوداً كي نبني أساسيات البناء حتّى يصبح مؤهّلاً للتعليم، وقد استغرقت أعمال التصليح والصيانة وتحضير القاعات مدّة ثلاثة أشهر، وتمّ تحضير كوادر للتعليم بشكل جيّد، فبالنسبة لنواقصهم فقد تمّ تجاوزها من خلال عمل تدريب خاصّ لهم كي يكونوا مؤهلين للقيام بتعليم الطلبة".

أمّا كاميران شيخ دهدو فقد قال: "بعد هجرتنا من عفرين نكمل دراستنا هنا، نظراً لأهمّية العلم، ونحن لنا دور نقوم به ضمن المعهد بحيث نحاول الاستفادة من كل لحظة من وقتنا".

ANHA


إقرأ أيضاً