مخطط مركز وكالة أنباء هاوار 23-1-2021

- متابعة مجريات الأحداث الّتي تشهدها مناطق شمال وشرق سوريّا.

- متابعة الفعاليّات والنّشاطات في شمال وشرق سوريّا.

-حوّل مسار أستانا، منذ انطلاقه بداية عام 2017، داعمو الحرب إلى ضامنين، فقد قسموا المناطق السورية إلى جبهات حرب يغيرون ديمغرافيتها وفق مصالحهم، ولهم دور أساسي في تعميق وتعقيد الأزمة السورية. (مرفق بالصور والفيديو).

-ثمّن مثقفون كرد المقاومة الذي يبديها أهالي عفرين في مخيمات الشهباء، وأكدوا أن الدول الاستعمارية تحاول من خلال الحصار على المنطقة تمرير أجنداتها وضرب مكتسبات الشعب الكردي، وأكدوا أن صمودهم في وجه هذه السياسات، هي مثال للمقاومة والتضحية.  (مرفق بالصور والفيديو).

ملف

-مضت 6 أعوام على إعلان انتصار مقاومة كوباني في مواجهة مرتزقة داعش، ذلك الانتصار الذي كان بداية انهيار داعش، لكن لم يمضِ الكثير من الوقت حتى صعد إلى الواجهة خطرٌ جديد لا يهدد مناطق شمال وشرق سوريا فقط، وإنما العالم! (مرفق بالصور).

سياسة

-قال الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطي أن مخرجات جميع اجتماعات آستانا حرّفت مسار الثورة السورية، مشيرًا إلى أن اللجنة الدستورية فاشلة، وتطيل أمد وجود حكومة دمشق. (مرفق بالصور).

المرأة

-قالت الرئيسة المشتركة للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، بريفان خالد "للمرأة ضمن الإدارة الذاتية دور واضح وملموس، في تشجيع النساء على أخذ دورهن الفعال ضمن المجتمع"، وبيّنت أن "النضال لحماية مكتسبات المرأة والتخلص من الذهنية السلطوية مستمر".(مرفق بالصور والفيديو).

-بعد أكثر من عام على تهجيرهن، لاتزال نساء سري كانيه المحتلة يعشن على أمل العودة إلى منازلهن  وعودة الحياة إلى سابق عهدها بعد أن غيرتها أطماع أردوغان وجشع مرتزقته. (مرفق بالصور والفيديو).

تحليل

الوطن؛ المكان الذي يولد فيه الإنسان، ويمكن أن يُطلق عليه أيضًا المكانة الوطنية ، ولهذا الوطن مكانة خاصة في خيال الإنسان وروحه. بالطبع حب الإنسان وصلته بالأرض كبيرة، لا شك أن لذلك المكان الذي يفتح فيه الإنسان عينيه على الحياة مكانة مميزة. لذا فإن مفهوم الوطنية وحب الوطن هو مرتبط بالمسؤولية التي يحملها الناس تجاه الوطن. هناك قول مأثور للأجداد: "الحراثة في أرض الوطن أفضل من عد النقود في الخارج".

الثقافة والفن

-تحت شعار "عفرين تنادينا، صرخة سوريا" ينظم مجلس سوريا الديمقراطية مركز عفرين – الشهباء بالتنسيق مع كومين الرسم، معرضاً للفنون التشكيلية والنحت، في مخيم سردم. (مرفق بالصور والفيديو).

المجتمع والحياة

-"هناك من يقفز فوق معاناته ليعيش حياةً يريدها، وهناك من يعصره الظرف الأليم الذي يمر به، ولا يقاومه فيظل أسيره"، قالها الشاب محمد عليوة ثم وثب بقدمٍ واحدة صانعًا إحدى حركات الباركور – القفز الحر في الجو، وهبط إلى جانب صديقه أحمد أبو دقن، وهما ثنائيان مشهوران في قطاع غزة بلعب هذه الرياضة الخطيرة، بساقٍ واحدة. (مرفق بالصور والفيديو).

ANHA