مخطط مركز وكالة أنباء هاوار 13-12-2020

-متابعة مجريات الأحداث التي تشهدها مناطق شمال وشرق سوريا.

-متابعة الفعاليات والنشاطات في شمال وشرق سوريا.

-يشيع أهالي ديرك جثمان الشهيد محمد يحيي إلى مثواه الاخير في مزار الشهيد خبات ديرك في تمام الساعة ١٠ وذلك من أمام مشفى ديرك الوطني. (مرفق بالصور والفيديو).

-يخرج أهالي ناحية تربه سبيه في تظاهرة جماهيرية تنديدا بالاتفاقية المبرمة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني و الحكومة العراقية بصدد شنكال في تمام الساعة 10:00. (مرفق بالصور والفيديو).

-كما يخرج أهالي ناحية جل آغا في تظاهرة تنديدا بالاتفاقية المبرمة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني و الحكومة العراقية بصدد شنكال في تمام الساعة 10:00 . (مرفق بالصور والفيديو).

-يعقد مجلس المرأة السورية ندوة حوارية بعنوان الحوكمة وقواعد الحكم في سوريا وقوانين تطبيقها بمناطق شمال وشرق سوريا. الساعة 11.00. (مرفق بالفيديو والصور).

-أشار الإداري في جامعة كوباني، عبد الرحمن دمر، إلى أن حرب تركيا ضد الشعب الكردي "حرب أزلية"، موضحًا أنها تعادي الشعب الكردي أينما كان، وقال إن أكبر مثال على ذلك هو استمرار هجماتها على مناطق الشمال السوري. (مرفق بالصور والفيديو).

-قال القيادي في قوات سوريا الديمقراطية، زياد حلب، إن قواتهم جاهزة لصد أي هجوم محتمل قد تتعرض له المنطقة، وذلك تعليقًا على مستجدات الأوضاع الأخيرة في عين عيسى التي تتعرض لقصف وهجمات تركية. (مرفق بالصور والفيديو).

-دعا مثقفون حكومة باشور كردستان إلى تلبية المطالب الشعبية المحقة عوضاً عن إلقاء اللوم على كرد روج آفا فيما تشهده باشور من أحداث. (مرفق بالصور والفيديو).

-استنكر الرئيس المشترك لمجلس مقاطعة كوباني مصطفى ايتو صمت الحكومة الروسية والدول الأوروبية تجاه هجمات تركيا على ناحية عين عيسى، وقال إن ذلك الصمت يشجع تركيا على احتلال المزيد من المناطق السورية وارتكاب المجازر بحق سكانها. (مرفق بالصور والفيديو).

-اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية العقلين المدبرين للاستهدافات الأخيرة التي حصلت في ريف دير الزور، حيث أقر متزعما خليتي "الفارس والجراح"، التابعتين لداعش، بمسؤوليتهما عن عدة عمليات إرهابية.

العالم

-كثّفت روسيا والاحتلال التركي من تحركاتهما في سوريا، فيما توعدت أوروبا والولايات المتحدة تركيا بإجراءات عقابية على سياستها العدائية، في حين شهد باشور إقليم كردستان تظاهرات هي الأكبر ضد السلطات.

السياسة

-شار محامي القائد عبد الله أوجلان مظلوم دينج إلى أنهم أرسلوا تقريرهم إلى لجنة مناهضة التعذيب الأوروبيةCPT ، حيال انتهاك القوانين الدولية الممارسة في إمرالي، وقال "مهمة هذه اللجنة إيقاف التعذيب، وليس توثيقها فحسب".

-رجح طلال محمد سبب عدم الاعتراف بالإدارة الذاتية بالقول: "هناك أطراف لا تريد حل الأزمة السورية، وفي مقدمتهم النظام البعثي وتركيا وإيران وروسيا". وشدد على ضرورة تكثيف الجهود الدبلوماسية ليتم الاعتراف بالإدارة. (مرفق بالصور والفيديو).

المرأة

-أوضحت سياسيات أن تركيا تتعمد فرض العزلة المشددة على القائد عبدالله أوجلان لمنع نشر فكره وفلسفته واستخدامها في إيجاد حلول لقضايا الشرق الأوسط، مؤكدات بأن فكر القائد أوجلان منفذ لاستقرار كافة الشعوب. (مرفق بالصور والفيديو)

ANHA