مجموعات شبابية وجمعيات المرأة الشابة تدعو الشبيبة إلى الانضمام بقوة لحملة KCK

​​​​​​​تبنت جمعيات المرأة الشابة والمجموعات الشبابية حملة منظومة المجتمع الكردستاني KCK، وقالت: "باسم شباب كردستان ولنجاح هذه الحملة سنرتقي إلى الصدارة في جميع المجالات".

وأصدرت جمعيات المرأة الشابة والمجموعات الشبابية بيانًا بخصوص الحملة التي أطلقتها منظومة المجتمع الكردستاني التي حملت عنوان" كفى للعزلة وللفاشية وللاحتلال، حان وقت الحرية".

وقد جاء في البيان أن العزلة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان تزداد يومًا بعد يوم، وأوضح أن في شخص القائد أوجلان هناك محاولات من خلال التعذيب في إمرالي لاقتلاع جذور كردستان والشعب الكردي.

وقال البيان: "إن روح الثورة والحرية قد بلغت ذروتها في العالم والشرق الأوسط، والمطالبة بحرية المرأة هزت العالم، رياح التغيير والتحول قد بلغت أشدها في هذا الوقت، وفي وقتٍ كهذا يحاولون أن يبعدوا خالق قيم بلادنا والعقلية الشعبية، القائد أوجلان عن هذه العملية، وترك بلدنا وشعبنا في قرن آخر من الظلام.

كما جاء في البيان: وكنتيجة عن العزلة الشديدة، فإنه تم الهجوم على المجتمع بشكل عام، وخاصة على المرأة والشبيبة، من اعتقالات واغتصاب وقمع، والهجمات الفاشية والعنصرية، وأيضًا تم تطبيق سياسة شديدة من النهب على طبيعة كردستان.

وأشار البيان الى أن مطالبة المرأة والشباب والشعوب بالحياة الحرة، وكذلك المطالبة بالتحرر من الامبريالية والاستبداد قد وصلت ذروتها، وقيل" العزلة الشديدة والحرب وأسلوب الإبادة الجماعية التي ينتهجها إداريو الحرب الفاشية المتمثلة في تحالف حكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية إمرالي ضد القائد أوجلان تعني حرب النظام الفاشي والقاتل ضد مطالب الحرية، وعلى هذا الأساس فإن حرية القائد أوجلان من أجل وطننا كردستان والشرق الأوسط لها أهمية تاريخية".

وذكر البيان أن المجموعات الشبابية ومجموعات المرأة الشابة ستشارك في حملة "كفى للعزلة وللفاشية وللاحتلال، حان وقت الحرية" التي أعلن عنها منظومة المجتمع الكردستاني في 12 أيلول.

كما تمت دعوة الشباب الوطنيين في كردستان وخارجها للقيام بدور فعال في الحملة، وشعار "تعلمنا من حزب العمال الكردستاني المقاومة لا الاستسلام" التي هتف بها المُضرِب عن الطعام حتى الموت في سجن آمــــد، علي جيجك سوف يصبح وجهتهم للانضمام إلى الحملة".

وجاء في نهاية البيان "نيابة عن شباب كردستان سنقوم بدورنا القيادي في كل مجال لإنجاح هذه الحملة، وعلى هذا الأساس ندعو الشباب الوطني والمرأة الشابة والوطنية في كردستان وكذلك الشباب الثوري واليساريين والاشتراكيين والديمقراطيين إلى المشاركة في حملة "كفى للعزلة، للفاشية وللاحتلال، حان وقت الحرية "، ومحاسبة إداريي الحرب والقوى المحتلة المتمثلة بتحالف حكومة حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية الفاشية".

(سـ)


إقرأ أيضاً