مجلس سوريا الديمقراطية يطلق "الأسبوع الثقافي الأول في الرقة"

نظم مجلس سوريا الديمقراطية بالتنسيق مع مركز الرقة للثقافة والفنون، الأسبوع الثقافي الأول في الرقة، الذي يتضمن سلسلة من الفعاليات الأدبية والفنية.

هذا ونظم مجلس سوريا الديمقراطية أسبوع الثقافة الأول في الرقة، الذي سيستمر لخمسة أيام، ابتداءً من صباح اليوم السبت، حتى الخميس المقبل، الموافق في الخامس والعشرين من شهر شباط الجاري.

وافتتح الأسبوع الثقافي في مبنى المركز الثقافي بمدينة الرقة، بحضور ممثلين عن مجلس الرقة المدني وشيوخ ووجهاء عشائر المنطقة، بالإضافة إلى أدباء ومثقفي الرقة ومن مناطق شمال وشرق سوريا.

وبدأت فعالياته بالوقوف دقيقة صمت إجلالاً للشهداء، ثم ألقى عضو اللجنة التحضيرية سلام حسين، كلمة رحب من خلالها بالحضور، وأثنى على جهود مجلس الرقة المدني بإعادة واقع الرقة الثقافي إلى ما كان عليه قبل الأزمة وسيطرة داعش على المنطقة.

تلا ذلك افتتاح معرض فني للوحات والكتب شارك فيه عدد من رسامي الرقة، فيما جُمِعت كتب المعرض من مكتبات عريقة في المدينة، وفي مقدمتها مكتبة بور سعيد ومكتبة أمارة.

تالياً، قدم عضو مركز مدى لدارسات التطرف، الأستاذ عبد القادر موحد، قراءة في كتاب "النباهة والاستحمار" للمؤلف "علي شريعتي"، موضحاً أن الكاتب توسع في القضية الثقافية التي تطرح بطابع اجتماعي والتي تؤدي إلى تقدم المجتمع وحل مشاكله المستعصية، أو قد تؤدي إلى فقدان الأوليّة والدافع الاجتماعي، وذلك كله يعتمد على طريقة الطرح، ويبرز مصطلح الاستحمار ذلك حيث أنه مضاد للفطنة والنباهة، فالنباهة هي الصفة التي تجعل المجتمع كيانًا عصيًا على الاستبداد والاستعمار.

ويتضمن الأسبوع الثقافي، سلسلة من الأنشطة الثقافية على مدار أيامه الخمس.

ومن المزمع أن تُعرض في اليوم الثاني أفلام قصيرة حائزة على جوائز عالمية، ومحاضرة بعنوان "الاستبداد ومقاومته" من قبل مسد.

وفي اليوم الثالث تقام مسرحية ظل رجل لصاحبها دحام السطَّام وهي من تأليفه وإخراجه برعاية منظمة إنشاء مسار تليها ورشة رسم للأطفال بعنوان نرسم للسلام تحت إشراف منظمة خطوة، أيضاً يلقي اتحاد المثقفين الرقة محاضرة بعنوان "المعتقلات في السينما العربية".

أَما في اليوم الرابع سيعرض مركز الرقة للثقافة والفنون مسرحية "ورود حمراء تليق بالجنرال" لمخرجها فراس رمضان ثم سيلقي نخبة من الشعراء بعض القصائد بالتعاون مع منبر بيت القصيد.

وفي اليوم الخامس سيتم تسليط الضوء على دور مكتبة بور سعيد في المشهد الثقافي بالرقة حيث سيتم تكريم صاحبها أحمد الخابور ليتم بعد ذلك إلقاء محاضرة من قبل الروائي إبراهيم الخليل بعنوان "الفصيح المنسي".

ومن المزمع أن يختتم الأسبوع الثقافي أعماله في الخامس والعشرين من شباط الجاري بكلمة ختامية يليها حفلٌ فني.

(أع)

ANHA


إقرأ أيضاً