مجلس شبيبة دير الزور يستنكر العدوان التركي على شمال شرق سوريا ويعد بتصعيد النضال ضده

استنكر مجلس شبيبة دير الزور عبر بيان قرئ أمام مقرهم في الريف الغربي لدير الزور الهجمات والجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي ومرتزقته بحق أهالي شمال وشرق سوريا.

وبمرور عام على العدوان التركي على كري سبي وسري كانيه واحتلالهما، أصدر مجلس شبيبة دير الزور بياناً إلى الرأي العام قال فيه:

"بتاريخ 9/10/2019 هاجمت دولة الاحتلال التركي ومرتزقتها مناطقنا في شمال وشرق سوريا على رأس العين وتل أبيض، ما أدى إلى تشرد أهاليها خارج مناطقها، واستمر العدوان الفاشي على مدن شنكال و مخمور ولم يكتفِ أورغان الإرهابي بذلك وإنما استمر في غطرسته وتدخلاته في الشؤون الداخلية للدول كما حصل في ليبيا وذلك باستعمال المرتزقة عن طريق إغرائهم  بحفنة من الدولارات وقد أسفرت تدخلاته عن إزهاق أرواح الآلاف من المدنيين العزل كما حصل في رأس العين وتل أبيض وهذا بسبب العدوان الغاشم من قبل العثمانيين الفاشيين، وارتكاب جرائم حرب ومنها استشهاد أمين عام حزب سوريا المستقبل الشهيدة هفرين خلف على يد مرتزقة تركيا، والتي كانت تعمل ليل نهار من أجل السلام والحرية.

ونحن بدورنا نوجه لروح الشهيدة هفرين الطاهرة التحية، ونوجه التحية إلى أبطال قوات سوريا الديمقراطية المدافعين عن الأرض والشعب، ونرسل تحياتنا إلى المرابطين على خطوط الجبهات في تل تمر وعين عيسى وكل الأماكن.

وإن رسالة دولة الاحتلال التركي في 9/10/ 2019 هي استكمال لمؤامرة  9/10/ 1998 والتي بدأت بحق القائد عبدالله أوجلان مستهدفة بها كافة شعوب المنطقة، فهجوم الدولة الفاشية التركية على مناطقنا هي رسالة تعبر عن نيتها في ارتكاب إبادات جديدة بحق شعوب شمال شرق سوريا من الكرد والعرب و السريان و الأرمن و الآشوريين وغيرهم، وليستهدفوا كل من يتبعون نهج أخوة الشعوب والأمة الديمقراطية المستمدة من فكر وفلسفة القائد عبدالله أوجلان.

ونحن كمجلس شبيبة دير الزور ندين ونستنكر عدوان دولة الاحتلال التركي  الفاشية على مناطقنا، ونعاهد بأن نصعد من النضال ضد المحتلين حتى تحقيق النصر وتحرير أراضينا".

(أ خ/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً