مجلس الثقافة والفن ينظم فعالية للتعريف بالتراث العربي في دير الزور

نظم مجلس الثقافة والفن فعالية ثقافية للتعريف بالتراث العربي وعادات وتقاليد العشائر العربية في ريف دير الزور الشرقي على أطراف بادية مدينة هجين الغربية.

بحضور شيوخ ووجهاء المنطقة الشرقية وممثلين وممثلات عن المجالس والمؤسسات المحلية والعسكرية وحزب سوريا المستقبل والشبيبة ودار المرأة والعشرات من الأهالي، أقيمت اليوم فعالية التراث العربي وبدأت بالترحيب بالحضور من قبل عضو المجلس المحلي في المنطقة الشرقية خليل الهنداوي ومن ثم التعرف على الشيوخ والوجهاء الحاضرين وفتحت جلسة حوار مع الوجهاء حول تاريخ المنطقة والتعريف بها وتراثها وحضارتها وعاداتها وتقاليدها.

بدأ الحوار مع أحد وجهاء قبيلة العبيد خليل العزيز الذي تحدث عن أصالة المنطقة وتاريخها العريق المحمل بالأحداث و الوقفات المشرفة وكيف استطاعوا أكثر من مرة التصدي للغزوات الخارجية والدفاع عن أرضهم وعرضهم.

وتابع بالحديث عن العلاقات التي تربطهم بالقرى المجاورة وكيف استطاع الأهالي حل مشاكلهم داخلياً من خلال مجلس الصلح في العشائر دون اللجوء إلى المحاكم ودور العدالة لتسوية أمورهم وكذلك تسيير الأمور التي تتعلق بالزواج وحصر الإرث وغيرها من خلال الاحتكام إلى الشرع العشائري. 

ومن ثم تحدث وجيه عشيرة العكيدات في الباغوز حواس الجاسم عن تاريخ المنطقة القديم والحديث واعتز بالعلاقات القائمة بين الأهالي وقوات سوريا الديموقراطية ودورها في توفير الأمن والأمان للناس والاعتزاز بالمؤسسات والمجالس المحلية والتعاون الوطيد بينها وبين الشعب.

ومن جانبه تحدث وجيه عشيرة العبيدية في مدينة هجين سليمان الصبيخان عن عراقة وأصالة العادات في المنطقة الشرقية وكيفية استقبال الضيف على طريقة البداوة بالقهوة العربية وتكريمه وتقديم أفضل ما يمكن له واستقباله لمدة ثلاثة أيام وسؤاله عن حاجته وتزويده بالمؤن وإكسائه إذا لزم.

ونوه إلى أن مدينة هجين احتضنت الضيوف وعاملتهم معاملة الأهل وأصبح لهم مسكنهم وحياتهم الخاصة في مدينة هجين وهذا أهم الأسباب التي أدت إلى ازدهار المنطقة وتنوعها.

ومن ثم قدمت فقرات شعرية وأدبية تنوعت بين قصائد الفخر والمديح والوصف والغزل والنصح والتذكير بالعادات العربية العريقة.

وشاركت الرئيسة المشتركة لمجلس المرأة في الريف الشرقي فاطمة السالم في الفعالية وأثنت عليها وتمنت أن تستمر مثل هذه الفعاليات لكي يتوارثها الأبناء ولكي تدوم روح الألفة والتواصل بين جميع المكونات في المجتمع.

وختمت الفعالية بعقد حلقات الدبكة على أنغام الأغاني العربية الشعبية وأنغام المزمار.

والجدير بالذكر أن هذه الفعاليات ستستمر بشكل دوري وستقام فعالية مشابهة في منطقة الشعفة في بداية الربيع.  

(ث ع/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً