محطة مياه الباغوز ستبدأ العمل خلال 25 يومًا

بدأت لجنة الخدمات في مجلس الشعب بالباغوز بالتعاون مع لجنة الإدارة المحلية والبلديات في مجلس دير الزور المدني أعمال إعادة تأهيل محطة مياه الباغوز، وستكون ضمن الخدمة خلال مدة أقصاها 25 يومًا.

تعد محطة مياه الباغوز من محطات المياه الرئيسة في ريف دير الزور الشرقي حيث تخدم قرابة 45 ألف نسمة يقطنون الباغوز والقرى المحيطة بها وتم إنشاؤها عام 1999.

ونتيجة أعمال التخريب في ظل وجود المرتزقة بالمنطقة توقفت محطة مياه الباغوز عن ضخ المياه للأهالي، لأن المحركات التي توجد في المحطة تعمل على الطاقة الكهربائية وانقطاع الكهرباء سبب رئيسي في توقفها عن العمل في تلك الفترة.

وفي الفترة التي سيطر فيها مرتزقة داعش على المنطقة استعملوا محطة مياه الباغوز كنقطة تمركز لهم لموقعها الاستراتيجي وأهميتها، وذلك لقربها من الحدود العراقية - السورية وأيضًا الطريق الواصل بين العراق وسوريا من خط الجزيرة.

وفي الفترة التي سبقت تحرير الباغوز والتي كانت آخر معاقل داعش عمد المرتزقة إلى سرقة محتويات المحطة وتدميرها مما أخرج المحطة عن الخدمة بشكل كلي.

'مكونات محطة مياه الباغوز وقدرتها الإنتاجية'

وكانت محطة مياه الباغوز تتألف من محركين موصولين بأنابيب سحب 8" إنج "وخزان مياه إسمنتي لترسيب الشوائب و5 فلاتر تنقية وتعقيم ومحركين لدفع المياه إلى الشبكة الموصولة بأنابيب 4" إنج".

قدرة المحطة الإنتاجية تبلغ 160 مترًا مكعبًا في الثانية، وتضخ المياه في شبكة كبيرة تدعى الشبكة العنكبوتية لكثرة تفرعاتها وضخامتها، ويصل طولها إلى 15 كم تضخ المياه من قرية الباغوز إلى منطقة موزان غرب الباغوز والتي تتبع لها إداريًّا.

'المحطة الإسعافية في بلدة الباغوز'

أنشأت لجنة الإدارة المحلية والبلديات التابعة لمجلس دير الزور المدني مؤخرًا محطة مياه مصغرة في بلدة الباغوز كحل إسعافي، وهي عبارة عن محرك يدفع المياه بشكل مباشر إلى الشبكة وتصل إلى 9 أحياء من البلدة، ويستفيد من المحطة المصغرة ما يقارب 15 ألف نسمة من أهالي الباغوز.

المسؤول الخدمي في مجلس الشعب بالباغوز محمد الطعمة أوضح أن العمل جارٍ على إعادة تأهيل محطة مياه الباغوز وسينتهي خلال مدة أقصاها 25 يومًا، واعدًا الأهالي بتقديم أفضل الخدمات خلال الفترة القادمة.  

والجدير بالذكر أن وفدًا من الإدارة الذاتية زار المنطقة مؤخرًا واطلع على المشاريع الخدمية في المنطقة وأكد أن الإدارة الذاتية ستلبي جميع احتياجات الأهالي ولكن سيلزم الأمر المزيد من الوقت.

(م)

ANHA


إقرأ أيضاً