محمد خير شيخو: العدوان التركي لا يزيد المنطقة إلا دماراً وتخريباً

وصف محمد خير شيخو هجمات الاحتلال التركي على القرى الآمنة وارتكاب المجازر بحق المدنيين بأنها "جرائم بحق الإنسانية ولا تزيد المنطقة إلا دماراً وتخريباً وتشريداً", وطالب منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي بالخروج عن صمتهم وحماية المدنيين من جرائم تركيا ومرتزقتها ومحاسبتهم على ما ارتكبوه من جرائم بحق الأطفال والنساء.

قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في مدينة منبج وريفها محمد خير شيخو في تصريح لوكالتنا خلال مشاركته في التظاهرة التي نظمها أهالي بلدة العريمة بريف الباب الشرقي، والتي خرجت تنديداً بجرائم الاحتلال التركي بحق الشعب: "نجتمع اليوم في بلدة العريمة لنعبر عن تضامننا وتكاتفنا مع أهلنا الذين تعرضوا منذ يومين لمجزرة مروعة إثر هجوم غادر من قبل الاحتلال التركي استهدف المدنيين الآمنين في منازلهم".

ونوه شيخو بأن الاحتلال التركي ومرتزقته لا يمتلكون أدنى مستوى من الأخلاق الإنسانية، لذا نراهم لا يميزون بين مدني وعسكري أو شيخ كبير ولا امرأة ولا طفل، فهمهم الوحيد هو القتل والتدمير والتشريد والخراب والنهب.

ووصف محمد خير اعتداء الاحتلال التركي على القرى الآمنة وارتكاب المجازر بحق المدنيين بأنها "جرائم بحق الإنسانية ولا تزيد المنطقة إلا دماراً وتخريباً وتشريداً, وأن تركيا بسياساتها هذه تزرع الحقد والفتنة في نفوس كافة المواطنين في هذه المنطقة".

وطالب محمد خير منظمات حقوق الإنسان والمجتمع الدولي "الملتزمون بالصمت" بالخروج عن صمتهم وحماية المدنيين من جرائم تركيا ومرتزقتها ومحاسبتهم على ما ارتكبوه من جرائم بحق الأطفال والنساء وكافة المدنيين.

وختم محمد خير حديثه بالقول :"نحن مع السلام ويدنا ممدودة لكل من يمد يده للسلام والتعاون مع أهلنا وتأمين العيش الكريم والحياة الآمنة والسلام".

 (كروب/ل)

ANHA


إقرأ أيضاً