محمد خير شيخو: أجندات خارجية تقف وراء قصف مشفى عفرين وأحداث منبج

أدان الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في منبج، محمد خير شيخو، القصف الذي طال مشفى عفرين، وأكد أنه عمل إجرامي ولا يمثل الإنسانية وتقف وراءه أجندات تسعى إلى تحقيق أهدافها في المنطقة.

استهدف مجهولون بعدد من الصواريخ مشفى مدينة عفرين، مساء يوم السبت، في الـ 12 من حزيران/ يونيو الجاري، ما أدى إلى وقوع ضحايا في صفوف المدنيين.

وحول هذا، قال الرئيس المشترك للمجلس التنفيذي في منبج، محمد خير شيخو، إن "هذا العمل لا يمتّ إلى الأخلاق بأية صلة، واستهداف المراكز الصحية والكوادر الطبية يعد عملًا إجراميًّا بحسب القوانين والأعراف الدولية".

وتعليقًا على اتهام قوات سوريا الديمقراطية بالوقوف وراء عملية القصف، قال محمد خير شيخو إن "قوات سوريا الديمقراطية لا ترتكب هكذا أعمال إجرامية"، ولفت إلى أن بيان القوات كان واضحًا من خلال نفي أية صلة لها بالقصف وإدانته.

وأضاف "ليس من أخلاق قوات سوريا الديمقراطية استهداف المراكز الصحية والكوادر الطبية، ولا من مبادئ العقد الاجتماعي استهداف هكذا مراكز، ولكن التساؤل هو: هل كان توقيت القصف مدروسًا من بعض الأجندات التي تسعى إلى ضرب أمن واستقرار المنطقة؟".

ويرى شيخو أن "قصف المشفى قبل أيام من انعقاد قمة السبع ليس صدفة، وإنما محاولة لاستعطاف قرار بحق قوات سوريا الديمقراطية من الأطراف التي لا تريد السلام في مناطقنا".

واختتم حديثه بالقول "نحن في الإدارة المدنية الديمقراطية بمنبج نربط قصف المشفى في عفرين بالأحداث الأخيرة التي حصلت في منبج".

(ج)

ANHA


إقرأ أيضاً