محاضرة في منبج بعنوان "الحرب الخاصة وتأثيرها على الشباب"

نظم مجلس شباب حزب سوريا المستقبل محاضرة في مدينة منبح، حملت عنوان "الحرب الخاصة وتأثيرها على الشباب"، حضرها العشرات من الشبيبة.

وبهدف التعريف بالحرب الخاصة والإشارة إلى أساليبها، وما تأتي به من تأثيرات في المجتمع، وخاصة بين صفوف الشبيبة، نظم مجلس شباب حزب سوريا المستقبل محاضرة بعنوان "الحرب الخاصة وتأثيرها على الشباب".

وحضر المحاضرة العشرات من أعضاء شبيبة حزب سوريا المستقبل والشبيبة الثورية والمرأة الشابة في مدينة منبج وريفها، وذلك في صالة مركز الثقافة والفن جنوب المدينة.

وألقى المحاضرة عضو المجلس العام لشبيبة حزب سوريا المستقبل حجي محمود، والذي تحدث عن تاريخ الحرب الخاصة وأساليبها، وكيف أنها تؤثر في الفئة الشابة والمجتمع.

وقال حجي محمود في سياق حديثه إن "الحرب الخاصة تستهدف بالدرجة الأولى الفئة الشابة في المجتمعات، ويمكن تعريفها على أنها حرب فكرية أيدولوجية".

وأضاف "الحرب الخاصة لا تحتاج إلى أساليب صعبة لترويجها، وغير مكلفة كالحرب المسلحة التي يمكن أن تصيب أطرافًا معينة، لكن الحرب الخاصة تنسف المجتمع بالكامل من خلال توجيه اهتمامات الشباب وإفراغهم من جوهرهم وتعبئتهم بتوجيهات معينة واهتمامات زائفة من الناحية الشكلية فقط".

ويأتي تنظيم هذه المحاضرة في وقتٍ تتعرض فيه مناطق شمال وشرق سوريا لموجات من الحروب العسكرية والنفسية والاعلامية من جهات عدة، تسعى وراء مصالحها على حساب إرادة شعب المنطقة بمختلف مكوناته.

ولعل من أبرز هذه الحروب هي الحرب الخاصة، التي تشمل الحرب النفسية والإعلامية وغيرها من العمليات الفكرية الهادفة إلى تغيير التوجهات.

وتبرز الحرب الخاصة من خلال السعي إلى فك ارتباط شعب المنطقة بأرضه، وتشجيع الشباب على الهجرة وتجنيد البعض منهم كعملاء بعد إغرائهم بمبالغ مالية، والترويج للمخدرات والانحلال الأخلاقي، وكلها مساعٍ تهدف إلى إفراغ المجتمع من قيمه الأخلاقية، وفق متابعين.

ويخطط مجلس الشباب في حزب سوريا المستقبل لعقد ندوات ومحاضرات أخرى في هذا السياق خلال الأيام المقبلة، وذلك لنشر التوعية بين صفوف الشبيبة لمواجهة هكذا أساليب من الحروب التي تستهدف الجبهات الداخلية من المجتمع.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً