ماكينزي: واشنطن ستواصل دعم القوات الأفغانية جوياً لمواجهة طالبان

قال قائد القيادة المركزية الأميركية، كينيث ماكينزي، إن واشنطن ستواصل توجيه ضربات جوية لدعم القوات الأفغانية في مواجهة حركة طالبان، وذلك مع انسحاب القوات الأميركية وقوات دولية أخرى من البلاد.

وكثفت طالبان هجماتها في الأسابيع الأخيرة لتسيطر على مناطق ريفية وعواصم أقاليم وذلك منذ إعلان الرئيس الأميركي جو بايدن في نيسان/ أبريل سحب القوات الأميركية من أفغانستان بحلول أيلول/ سبتمبر منهياً الوجود العسكري الأجنبي المستمر منذ 20 عاماً.

وصرح قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال، كينيث ماكينزي، في مؤتمر صحفي بكابول "زادت الولايات المتحدة الضربات الجوية لدعم القوات الأفغانية خلال الأيام الماضية ونحن مستعدون لمواصلة هذا المستوى الكبير من الدعم في الأسابيع المقبلة إذا واصلت طالبان هجماتها".

ولم يوضح ماكينزي، ما إذا كانت القوات الأميركية ستواصل الضربات الجوية بعد انسحاب البعثة العسكرية يوم 31 آب/ أغسطس.

وقال ماكينزي "تواجه الحكومة الأفغانية اختباراً صعباً في الأيام المقبلة... طالبان تحاول خلق إحساس بأن حملتها ماضية حتماً". لكنه قال إن انتصار طالبان ليس حتميّاً وإن الحل السياسي يظل محتملاً.

وقال مسؤولون أفغان وأميركيون إن الجيش الأفغاني الذي يعاني من خسائر في ساحة القتال يعمل على إصلاح استراتيجيته الحربية ضد طالبان لتركيز القوات حول المناطق الأكثر أهمية مثل كابول والمدن الأخرى والمعابر الحدودية والبنية التحتية الحيوية.

وقال وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، يوم السبت إن المهمة الأولى لقوات الأمن الأفغانية هي التأكد من قدرتها على إبطاء قوة زخم طالبان قبل محاولة استعادة السيطرة على الأراضي.

وأشار ماكينزي إلى احتمال حدوث تصعيد في أعمال العنف بعد هدوء خلال عطلة عيد الأضحى وقال إن طالبان قد تركز على المراكز الحضرية المأهولة بالسكان.

(د ع)


إقرأ أيضاً