ماكرون يوجه تحذيرًا لتركيا ويطالب بتحرك أوروبي لصد انتهاكاتها

طالب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، بتحرك أوروبي وفرض عقوبات على تركيا التي اعتبرها تمارس انتهاكات في شرق البحر المتوسط، في رسالة حملت تحذيرًا شديدًا لأنقرة.

وقال ماكرون في مؤتمر صحفي مع نظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس إن "الاتحاد الأوروبي سيرتكب خطأً جسيمًا إذا ترك الأمن الملاحي بمنطقة شرق المتوسط في أيدي أطراف أخرى وخصوصًا تركيا، هذا ليس خيارًا لأوروبا، وهذا شيء لن تدعه فرنسا يحدث".

وأضاف أنه يريد فرض المزيد من العقوبات على منتهكي المجال البحري اليوناني والقبرصي، في إشارة واضحة إلى تركيا.

وصرح ماكرون أنه "في هذا الجزء من البحر المتوسط، الذي يعتبر حيويًّا لبلدينا.. تعد قضايا الطاقة والأمن جوهرية".

أما فيما يتعلق بالملف الليبي، فدعا الرئيس الفرنسي الذي تنتقد بلاده الدور التركي في ليبيا، إلى فرض عقوبات على من يتدخلون في الشأن الليبي ويؤججون صراع الأطراف، وذلك من أجل التوصل لوقف إطلاق النار ثم حل سياسي.

وتثير أنشطة تركيا في شرق المتوسط ردود فعل غاضبة من الاتحاد الأوروبي وقبرص واليونان إضافة إلى مصر والولايات المتحدة.

ومرارًا، أعرب الاتحاد الأوروبي عن عدم رضاه إزاء الاستفزازات التركية غير القانونية والمتمثلة في التنقيب عن النفط والغاز قبالة سواحل قبرص بالإضافة إلى تدخلات أنقرة العسكرية في ليبيا.

(ش ع)


إقرأ أيضاً