ما هي قصة أغنية "Vaye PKK rabû"

بعد تأسيس حزب العمال الكردستاني، ظهرت أغنية حول تأسيسه، انتشرت بين أبناء الشعب الكردي في كل أجزاء كردستان، ولا يزال صداها منتشرًا حتى يومنا هذا، ولكن ما هي قصة هذه الأغنية، ومن الذي ألّفها، وكيف ظهرت وانتشرت؟

تأسس حزب العمال الكردستاني بقيادة القائد عبدالله أوجلان، وانتشر في جميع أجزاء كردستان، ومع انتشار أفكار الحزب بين أبناء الشعب الكردستاني، ألف العديد من الشعراء والفنانين القصائد والأغاني حول الحزب والمقاتلين.

تاجدين حسين أحد أولئك الشعراء، وهو من مواليد قرية كر مير الواقعة بين مدينتي الحسكة وعامودا في روج آفا، وقد سافر خلال حياته إلى العديد من الدول من أجل العمل كالسعودية ولبنان والإمارات.

في سبعينيات القرن الماضي، وبينما كان تاجدين حسين يؤدي الخدمة العسكرية في دمشق، سمع عبر إذاعة الـ بي بي سي عن انتفاضة الشعب الكردي في شمال كردستان، ولشدة سعادته ألّف قصيدة بعنوان "لقد انتفض الشباب الكرد، وانتشروا في الجبال".

وفي أعوام الثمانينات تعرّف على أحد كوادر حزب العمال الكردستاني في السعودية، وعن طريقه تعرّف على حركة الحرية وتعلق بها.

'ها قد ظهر 'PKK

في السعودية رأى تاجدين حسين لأول مرة صور القائد عبدالله أوجلان، وبعدها عاد إلى سوريا، وفي دمشق وحين كان في زيارة إلى منزل أحد أقاربه التقى صدفة بالقائد عبدالله أوجلان، وعندها تذكّر قصيدته القديمة، وفي عام 1981 أكمل قصيدته بعنوان "ها قد ظهر PKK"، التي تصف ظهور حزب العمال الكردستاني، وانتشار المقاتلين في الجبال، وبطولات المقاتلين ضد الأعداء، وأن يوم نصر الشعب الكردي أصبح قريبًا.

'القصيدة تحولت إلى أغنية'

بعد عودته إلى السعودية عام 1982حيث كان يعمل هناك، قرأ القصيدة على مسامع الفنان خليل غمكين الذي كان يعمل أيضًا في ذلك الوقت في السعودية، وأُعجب خليل بكلمات الأغنية، وبدأ يعزف على آلة الطنبور، ثم قررا أن يلحنا القصيدة ويسجلاها، وهكذا تحولت القصيدة إلى أغنية.

وأحضر حسين شريط الكاسيت الذي سجّل عليه الأغنية إلى روج آفا، ووزعها على أصدقائه وأقربائه، وتزايد الطلب على هذا الشريط لدرجة أنه لم يتمكن من الاحتفاظ بنسخة منه.

'أول أغنية حول حزب العمال الكردستاني'

في روج آفا تعرّف تاجدين حسين إلى الفنانة مزكين (غربت آيدن)، التي كانت قد سمعت قصة القصيدة التي ألّفها حسين، وفي إحدى المرات غنت مزكين تلك الأغنية بصوتها، وفي عام 1983 تم تسجيل الأغنية بشكل فني بصوت الفنانين مزكين وصفقان، وانتشر صدى الأغنية في تلك الفترة، ورغم تسجيل العديد من الأغاني منذ ذلك الوقت وإلى الآن، إلا أن هذه الأغنية كانت الأكثر انتشارًا بين الناس، وتعدّ الأغنية الأولى التي تُسجّل حول حزب العمال الكردستاني.

ويقول تاجدين حسين إن حزب العمال الكردستاني هو الأمل للشعب الكردي، وأضاف: عندما تأسس حزب العمال الكردستاني، انتعشت آمال الشعب الكردي، وحتى اليوم لا يزال الشعب الكردي يثق أن حزب العمال الكردستاني سوف يحقق الحرية والنصر للشعب الكردي".

(ك)

ANHA


إقرأ أيضاً