مع بدء العزيق ورش العمال تطالب برفع الأجور اليومية

بدأت عمليات العزيق في حقول الكمون والكزبرة لإزالة الأعشاب الضارة، فيما طالبت ورش العمال برفع الأجور اليومية.

توجّه خلال السنوات الأخيرة مزارعو إقليم الجزيرة إلى زراعة محاصيل جديدة مثل الكزبرة والكمون والسمسم وحبّة البركة، بدلًا من القمح والشعير اللذين يعدّان محصولين رئيسين في المنطقة.

وتعتبر زراعة المحاصيل الجديدة ناجحة إلى حدّ كبير، وتعود بالفائدة على المزارعين من جهة، وتوفر فرص العمل لمئات العمال ومن جهة أخرى، حيث إنها تحتاج إلى إزالة الأعشاب الضارة والغريبة حول النبتة، أو ما تعرف بعملية "العزيق".

هذا العام، ونظرًا لانخفاض نسبة هطول الأمطار الموسمية، توجّه العديد من المزارعين إلى زراعة محاصيل الكزبرة والكمون بشكلٍ رئيس، بدلًا من القمح والشعير اللذين من الصعب نجاح إنتاجهما - حسب مزارعين - لقلة الأمطار.

وبحسب إحصائية لجنة الزراعة في ناحية تربه سبيه، فقد زُرع أكثر من 24 ألف دونم بمحاصيل الكمون والكزبرة والحلبة وحبة البركة هذا العام.

وائل عبد المحمود، مسؤول إحدى ورش العمال، قال "إن محصولي الكزبرة والكمون باتا بحالة جيدة بعد المنخفض الأخير من الأمطار. مبيّنًا أنهم بصدد عمليات العزيق للمحصولين.

وائل المحمود طالب نقابة العمال برفع الأجور اليومية للعاملات، نظرًا لارتفاع الأسعار وانهيار الليرة السورية أمام الدولار.

'صدور قرار خلال الأيام القادمة'

هذا وكانت نقابة العمال قد حدّدت الأجور اليومية للعاملات خلال الموسم الماضي بـ 4 آلاف ليرة سورية، مع تحديد ساعات عمل اليومية بخمس ساعات.

وخلال مراجعة نقابة العمال أكد مسؤولوها أنهم بصدد دراسة رفع الأجور اليومية للعاملات، مبيّنين أن قرارًا بهذا الخصوص سيصدر خلال الأيام القادمة.

(م ح)

ANHA


إقرأ أيضاً