ما الذي جرى بين الوفد الشعبي والضباط الروس في كوباني؟

أفصح أحد أعضاء الوفد الزائر للقاعدة الروسية بالقرب من مدينة كوباني، عن فحوى الحديث الذي دار بين الوفد والضباط الروس داخل القاعدة، عقب التظاهرة ضد الموقف الروسي حيال خرق تركيا للأجواء السورية وقصف القرى.

وشارك آلاف المحتجين في تظاهرةٍ أمام ثاني أكبر قاعدة روسية في المقاطعة، في الـ 26 من شهر حزيران/يونيو المنصرم، تنديدًا بالتزام حكومة روسيا الاتحادية الصمت حيال الانتهاكات التركية داخل الأراضي السورية.

وجاءت التظاهرة عقب القصف الذي استهدف منزلًا للمدنيين في الـ 23 من شهر حزيران/يونيو المنصرم، في قرية حلنج جنوب شرق مدينة كوباني، وأدى إلى استشهاد 3 نساء، وهم هبون ملا خليل، زهرة بركل، أمينة ويسي.

وخلال التظاهرة التقى وفدٌ من أسر الشهداء بالضباط الروس داخل قاعدة الإذاعة، وسلّمهم ملفًا تضمن الجرائم التركية بحق الكرد والمكونات الأخرى في شمال وشرق سوريا.

"الهجوم جاء بالتزامن مع ذكرى مجزرة كوباني"

يقول الرئيس المشترك لمجلس عوائل الشهداء عارف بالي، وأحد أعضاء الوفد؛ إنهم أبلغوا الضباط الروس أن الهجوم التركي على قرية حلنج جاء قبل يومين من ذكرى إحدى أكثر المجازر دموية في سوريا، وهي مجزرة كوباني التي ارتكبها داعش عام 2015 بدعمٍ من أنقرة.

رد الضباط الروس

مضيفاً "تضمن ملفنا صورًا لبقايا القذيفة التي أطلقت على قرية حلنج، ومكتوبٌ عليها باللغة التركية، استمر لقاءنا قرابة 60 دقيقة، أبلغناهم أن الاحتلال التركي ارتكب جرائم حرب في عفرين وسري كانيه وكري سبي، وأن الأوضاع ستتحول إلى الأسوأ إن لم تقف روسيا، التي تتحمل مسؤولية أمن المنطقة، في وجه هذه الممارسات".

يؤكد عارف بالي أن الضباط الروس أشاروا إلى الأذرع التركية في دول الجوار ودورها في الخراب، والآلام التي تعيشها شعوب المنطقة من بطش تركيا، وقالوا حتى الشعب الروسي عاش هذه الآلام على يد العثمانيين، وأنهم بصدد التحقق، ما إذا كانت تركيا قد قصفت قرية حلنج، وسيرسلون الملف إلى الجهات العليا في الحكومة الروسية.

وحمّلت الإدارة الذاتية في إقليم الفرات في بيان عقب ساعات من القصف دولة روسيا الاتحادية مسؤولية هذا الهجوم والهجمات السابقة، بينما دعت الإدارة؛ الولايات المتحدة الأمريكية والتحالف الدولي إلى القيام بواجباتهم، ووضع حدّ لمثل هذه الهجمات بحق أهالي ومناطق شمال شرق سوريا، وفق اتفاقية وقف إطلاق النار في مناطق شمال شرق سوريا المبرمة بين الولايات المتحدة الأمريكية ودولة الاحتلال التركي.

(ز س/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً