لردع هجمات دولة الاحتلال التركي.. قسد تكثف من تدريب مقاتليها على أساليب قتالية مبتكرة ومتطورة

تكثف الأكاديميات العسكرية الخاصة بقوات سوريا الديمقراطية من تدريب مقاتليها فكرياً وعسكرياً، وعلى أساليب قتالية جديدة مبتكرة ومتطورة تماشياً مع ما تشهده شمال وشرق سوريا من تهديدات وهجمات مستمرة، في مسعى منها إلى رفع سوية المقاتلين.

في إطار الاستعدادات العسكرية المستمرة لقوات سوريا الديمقراطية، للتصدي لهجمات دولة الاحتلال التركي المستمرة على شمال وشرق سوريا، افتتحت قوات سوريا الديمقراطية، قبل عدة أيام، دورة تدريبية جديدة "فكرية وعسكرية" لمقاتليها القدامى في إحدى الأكاديميات.

وانضم إلى الدورة التدريبية التي حملت اسم المقاتل الشهيد إيريش عامودا، عشرات المقاتلين من كافة مكونات إقليم الجزيرة، "العرب والكرد والسريان والآشور".

سيتلقى المتدربون دروساً فكرية وأخرى عسكرية لرفع سويتهم في استخدام مختلف الأسلحة على مدار أكثر من 3 أشهر.

ويعيد المدرب العسكري في الأكاديمية شاهين قامشلو، أهمية الدورة التدريبية إلى أهمية التدريبات العسكرية الجديدة المبتكرة التي سيتلقاها المتدربون، والمرحلة الحساسة التي تمر بها المنطقة من تهديدات وهجمات مستمرة لدولة الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا.

 وقال "نسعى لأن يكون المقاتلون ذوي فعالية أكبر ضمن القوات، وقادرين على استخدام مختلف صنوف الأسلحة المتوفرة لدى قوات سوريا الديمقراطية، لا سيما المتوسطة والثقيلة".

دور التدريب في اكتساب المهارة لاستخدام جميع أنواع الأسلحة

ويتفق المتدرب المقاتل في صفوف قوات سوريا الديمقراطية هوكر حسكة، مع المدرب على أهمية الدورة التدريبية في المرحلة الراهنة، قائلاً: "دور التدريب هذه مهمة بالنسبة لنا نحن المقاتلون، ستكسبنا مهارات قتالية متطورة على أنواع جديدة من الأسلحة، وكذلك ستسهم في رفع قدراتنا القتالية".

(أم)

ANHA