لجنة مناهضة التعذيب الأوروبية: القيود المفروضة على أوجلان ورفاقه غير مقبولة

قالت لجنة مناهضة التعذيب، اليوم الأربعاء، إن القيود المفروضة على القائد عبد الله أوجلان ورفاقه المسجونين في جزيرة تركية غير مقبولة، وحثت على منحه المزيد من الاتصالات الخارجية، وكذلك التقليل من الحبس الانفرادي.

ووفقًا لتقرير لجنة مناهضة التعذيب التابعة لمجلس أوروبا (CPT) بشأن زيارة عام 2019 إلى تركيا، والتي تضمنت وصولًا نادرًا إلى إمرالي، حيث تحدثت اللجنة إلى جميع السجناء حينها.

وقالت اللجنة: إن النظام الذي كان السجناء يخضعون له لم يتحسن على الإطلاق منذ آخر زيارة في 2016.

وقالت: إن السجناء الأربعة مازال يُسمح لهم فقط بالاجتماع كمجموعة لمدة ست ساعات في الأسبوع، وكمجموعة مؤلفة من شخصين لمدة ثلاث ساعات أخرى في الأسبوع، في حين ظل الاجتماع أثناء التمارين اليومية في الهواء الطلق محظورًا.

وقالت: "نتيجة لذلك، كان جميع السجناء محتجزين في الحبس الانفرادي معظم الوقت"، مشيرة إلى أن مدة الحبس الانفرادي في الأسبوع بلغت 159 ساعة من أصل 168 ساعة في الأسبوع، ومن وجهة نظر اللجنة، فإن هذا الوضع غير مقبول".

وأعربت CPT عن أسفها للغياب شبه الكامل للزيارات الأسرية في السنوات الأخيرة لأوجلان، وكذلك رفض طلبات الزيارات من محاميه منذ عام 2019.

وقالت: "يجب إقامة توازن بين الاعتبارات الأمنية وحقوق الإنسان الأساسية للسجناء المعنيين"، داعيًا إلى نظام مستدام للزيارات المنتظمة من قبل أفراد الأسرة والمحامين إلى إمرالي.

لكن اللجنة قالت: "إن المفهوم الأساسي لنظام احتجاز الأشخاص المحكوم عليهم بالسجن المشدد مدى الحياة معيب بشكل أساسي"، داعيًا إلى إصلاح شامل لنظام احتجاز هؤلاء السجناء.

(م ش)


إقرأ أيضاً