لجنة الصحة توسع تدابيرها في الحسكة وحملة تعقيم جديدة ستبدأ

وسّعت لجنة الصحة في مقاطعة الحسكة تدابيرها لمنع انتشار وباء كورونا, وشكلت لجنة في مخيم "واشوكاني"، وطالبت الأهالي بالمساهمة في تطبيق جميع القرارات الصادرة من الإدارة.

بعد مخاطر تفشي وباء كورونا في أرجاء  العالم, باشرت هيئة الصحة في شمال وشرق سوريا بالتنسيق مع الإدارة الذاتية بعدة تدابير احترازية لمنع انتشار الفيروس.

وكانت الإدارة الذاتية قد علّقت الدوام في المدارس والمؤسسات المدينة, واتخذت عدة إجراءات وقائية في المعابر الحدودية, إضافة إلى تشكيل "خلية الأزمة" لمتابعة التدابير الوقائية في المنطقة, وتجهيز المراكز الصحية والوقائية.

المرحلة الثانية من حظر التجوال في مدن شمال وشرق سوريا دخلت حيّز التنفيذ صباح اليوم الاثنين، وسط إجراءات كثيفة من قبل القوى الأمنية.

ولمعرفة التدابير الأخرى للجنة الصحة في مقاطعة الحسكة لمكافحة الوباء، أوضح عضو لجنة الصحة في عبد العزيز معو أنهم اتخذوا عدة إجراءات، منها تعقيم الأماكن المغلقة، وكافة المؤسسات في المقاطعة ونواحيها وجميع البلدات التابعة لها, وأردف "سوف نبدأ بالتحضيرات لحملة التعقيم الثانية، وستتضمن تعقيم الأماكن المفتوحة كالحدائق العامة والأسواق".

إجراءات لحماية المُهجّرين في واشوكاني

الهجوم التركي الذي بدأ في الـ9 من تشرين الأول 2019، ولا يزال مستمراً خلّف أكثر من 300 ألف مُهجّر، هرب الآلاف إلى مدينة الحسكة، وافتتحت الإدارة الذاتية مراكز الإيواء لهم ، بالإضافة إلى مخيم واشوكاني 12 كم غرب مركز مدينة الحسكة.

وفي هذا الإطار نوه عبد العزيز معو إلى أن لجنة الصحة شكلت لجنة صحية خاصة في مخيم واشوكاني بالتنسيق مع إدارة المخيم, إضافة إلى تحديد الدخول والخروج من وإلى المخيم, وأضاف "وضعنا فرق طبية أمام المدخل لإجراء عمليات الكشف, وزودنا هذه الفرق  بأجهزة كاشف للحرارة الخارجية, وأنشأنا فرق طوارئ وفرق طبية لعملية التوعية والإرشاد وبشكل دوري, إضافة إلى فرق طبية لمعاينة المرضى".

حملة تعقيم جديدة وزياد مراكز الحجر الصحي

ولفت معو الانتباه إلى أنه "في حال الاشتباه بوجود مرض داخل المخيم قمنا بتحديد مكان للحجر الصحي الأولي, وقمنا برش الأماكن المغلقة في المخيم, وسنقوم غداً بتعقيم الأماكن العامة والمرافق, إضافة إلى عدة إجراءات لمنع التجمعات ضمن المخيم".

وأشار معو إلى أنه خُصّص إلى الآن تسع غرف للحجر الصحي في شمال وشرق سوريا, وتابع "وضعنا خطة أخرى لتوسيع عملية الحجر إذا استدعى الأمر، وتخصيص أكثر من مكان لعملية الطوارئ في كل منطقة، كما تم تعيين أرقام معينة للاتصال، تعمل على مدار 24 ساعة, لمختصين ومتدربين للرد على اتصالات المواطنين".  

وقال عضو لجنة الصحة في مقاطعة الحسكة عبدالعزيز معمو في نهاية حديثه: " ليست فقط هيئة الصحة والإدارة معنيتين بفيروس كورونا، بل يقع العبء على جميع قطاعات الشعب, ويجب عليها المساهمة في تطبيق جميع القرارات الصادرة عن الإدارة من أجل سلامتها, والتقيد بالنظافة العامة والشخصية بغسل اليدين ووضع الكمامات".

(هـ ن)

ANHA


إقرأ أيضاً