لجنة الصحة تستمر في حملات التوعية والتعقيم في منبج

تستمر لجنة الصحة في مدينة منبج وريفها بحملة التعقيم والتوعية كإجراء وقائي من وباء كورونا العالمي، الذي حصد أرواح الآلاف، فيما لم تسجل بعد أي حالة إصابة في مناطق شمال وشرق سوريا التي تديرها الإدارة الذاتية.

لجنة الصحة وبالتعاون مع بلدية الشعب في مدينة منبج وريفها تستمر بأعمال تعقيم كافة مباني اللجان والمؤسسات التابعة للإدارة المدينة الديمقراطية في مدينة منبج وريفها، وشملت الحملة مشفى الفرات بكافة أقسامه، ويأتي ذلك ضمن خطوات احترازية وقائية من فيروس كورونا الذي بات وباءً عالمياً.

وكانت حملة التعقيم قد بدأت منذ 16 الشهر الجاري وهي مستمرة، وترافقت مع تشكيل فرق للتوعية جالت في أحياء المدينة ودخلت المنازل، للتنبيه إلى خطر هذا الوباء العالمي، وضرورة اتخاذ تدابير وقائية، والحرص على النظافة الشخصية لتجنب الإصابة بالفيروس.

ودخلت مؤخراً حملة التعقيم طور المرافق العامة، بعد الانتهاء من مباني اللجان والمؤسسات، وبحسب مشرفين على برنامج التعقيم والتوعية فإنها مستمرة حتى تأكيد زوال هذا الوباء العالمي.

هذه الحملة هي جزء من التدابير الوقائية التي تتخذها الإدارات الذاتية والمدنية في شمال وشرق سوريا تجنباً لوصول فيروس كورونا إلى المنطقة، على الرغم من عدم تسجيل أي حالة في المنطقة،

يشار إلى أن المعابر الحدودية أُغلقت، كما عُلّق دوام المدارس والجامعات وكذلك المؤسسات في عموم المنطقة.

(كروب/ج)

ANHA


إقرأ أيضاً